فيلم "الزحف الإسمنتي يطارد الأراضي الفلسطينية الخصبة والخضراء"

06.11.2013 01:35 PM

رام الله – وطن: أنتج مركز العمل التنموي(معًا) مؤخرا، بالشراكة مع مؤسسة "هينريش بل" الألمانية، وتنفيذ تلفزيون "وطن"، فيلما وثائقيا يكشف عمليات تدمير الأراضي الزراعية الفلسطينية في الضفة الغربية لصالح أفراد أو شركات، بما في ذلك شق الشوارع وإقامة المنازل والمنشآت، وفي المحصلة القضاء على مساحات مختلفة من الأراضي الزراعية، خاصة في سهل مرج ابن عامر بمحافظة جنين.

ويبين الفيلم خلفية "المناطق الصناعية المشتركة الحدودية" المقرر إنشاؤها على الأراضي الزراعية، مسلطًا الضوء على أبعادها السياسية والاقتصادية التي فُرضت على السلطة الفلسطينية، نتيجة إملاءات سياسية واتفاقات مجحفة، وفق المعايير والقوانين الخاصة بهذه المناطق، لخدمة المستثمر الإسرائيلي والأجنبي.

وأبرز زحف التوسع العمراني العشوائي في مدينة جنين وضواحيها باتجاه ما تبقى من مرج ابن عامر، وشق الطرق العريضة؛ ما أدى إلى جفاف نهر المقطع الذي تحول بفعل فاعل إلى مجرى للمياه العادمة، وصار مرج ابن عامر في فترات طويلة مكبًا للنفايات والقاذورات.

ويطرح الفيلم بدائل بيئية واقتصادية آمنة وأقل تكلفة، عوضًا عن التدمير الإسمني الجاري للأراضي الزراعية، من خلال تشجيع البلديات للمواطنين بالبناء في المناطق الجبلية، عبر شق طرق ومد شبكات كهرباء ومياه إلى هناك، بالإضافة إلى الامتناع عن تقديم خدمات البلدية المختلفة للمنشآت التي بنيت بشكل مخالف للقانون في قلب الأراضي الزراعية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير