هيئة الأسرى: المطلوب التوجه للمحاكم الدولية ومقاضاة الأطباء في سجون الاحتلال

مدير عام مؤسسة الحق لوطن: على الصليب الأحمر أن يتحرك تجاه الجرائم ضد الأسرى

18.07.2019 07:25 PM

جبارين: المحكمة الجنائية الدولية تتلقى تهديدات وضغوطات كبيرة من الولايات المتحدة

شريتح: سنفحص عينات من جسد الشهيد طقاطقة ودوائه وسنعلن النتائج خلال أيام

وطن: اعتبر شعوان جبارين، مدير عام مؤسسة الحق، أن محكمة الجنايات الدولية، تترنح في تعاملها مع القضايا المرفوعة لديها، والمتعلقة بظروف الأسرى في سجون الاحتلال، والانتهاكات الإسرائيلية الممارسة بحقهم.

وخلال استضافته، الخميس، في برنامج "وطن وحرية"، الذي يقدمه عبد الفتاح دولة، وتبثه شبكة وطن الإعلامية، بين جبارين أن المحكمة الجنائية الدولية تتلقى تهديدات وضغوطات كبيرة من الولايات المتحدة، من اجل عدم فتح ودراسة الملفات المتعلقة بالأسرى.

وقال جبارين إن المحكمة أجبرت فيما سبق على إغلاق ملف تعرض مواطنين أفغان للتعذيب والإهانة، كون أمريكا متورطة في ذلك.

وأضاف أنها تواجه صعوبات كبيرة في عملها في التحقيق.

وحول نتائج تشريح جثمان الشهيد الأسير نصار طقاطقة، قال جبارين إن تقرير التشريح يتحدث عن السبب المباشر للوفاة، لكنه لا يتعرض للظروف والسياق الذي كان فيه الأسير الشهيد قبل وفاته.

وأوضح أنه يجب دراسة الموضوع، وإثبات أنه إذا كان هناك اهمال طبي متعمد، وأنه يجب رفع السرية عن الملف الطبي خلال التحقيق مع الأسير، مؤكدا أهمية الحصول على الملف الطبي منذ اعتقاله لمعرفة كيفية حدوث المشكلة.

وأردف " كل ذلك سيثبت إن كان هناك قصدية في موضوع التعذيب، لأن الحديث عن الإهمال وحده لا يكفي، ويجب البحث عن روايات الأسرى في عزل نيتسان بالرملة حول ما جرى مع الشهيد طقاطقة".

وأشار جبارين |إلى أن دولة فلسطين قامت بما يجب القيام به حتى الآن أمام المحكمة الجنائية، عبر تزويدها بتقارير شهرية عن حالة حقوق الإنسان، والضغط لمتابعتها، ورفع الصوت في هذا الجانب.

لكنه قال إن هناك خيارات في التوجه نحو الاختصاص القضائي العالمي، الذي بإمكانه متابعة موضوع التعذيب، مثل المحاكم في فرنسا.

وحذر جبارين من خطورة ما يتعرض له الأسرى والأسيرات، بخاصة الأطفال والمعتقلين إداريا، إلى جانب ظروف الأسر، وعدم صلاحية غرف الأسيرات في سجن الدامون للعيش الآدمي.

وبين أن هناك سياسة إسرائيلية في استهداف الطفولة الفلسطينية، لتدمير مستقبلها، عبر نشر الخوف والرعب والإحباط والجبن والعجز بين الأطفال.

وقال إنه حان الوقت لمنظمة الصليب الأحمر الدولي، كجهة تعنى بموضوع قواعد القانون الدولي الإنساني، إطلاق كلمة واضحة تجاه انتهاك "اسرائيل" لاتفاقية جنيف الرابعة.

من جهته، دعا ثائر شريتح، مدير الإعلام في هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في مداخلة هاتفية، إلى خلق تعاون حقيقي مع كل المؤسسات الحقوقية والمعنية، والتعامل بخطورة وجدية مع موضوع استشهاد طقاطقة.

وأضاف "المطلوب التوجه لكل المحاكم الدولية ورفع قضية على الأطباء في السجون التي احتجز فيها طقاطقة".

وبين أنه تم أخذ عينات من الأدوية التي كان يتناولها الشهيد، وعينات أخرى من جسده، وسيتم فحصها، موضحا أن الطبيب أشرف القاضي، الذي أشرف على التشريح، سيكون حاضرا ومشرفا على فحص العينات، وسيتم نشر ذلك على وسائل الإعلام.

وتابع "حدوث الالتهاب الرئوي بهذه السرعة دليل أن الادوية كانت خطيرة جدا على جسده، وأنه تعرض لتحقيق قاس، حيث أن القيود كانت ظاهرة بشكل واضح في التشريح".

 

تصميم وتطوير