مستشفى واحد للرعاية النفسية في غزة يقدم خدماته لأكثر من 2 مليون نسمة والمواطنون يناشدون عبر وطن

29.11.2021 04:28 PM

غزة- وطن- أحمد مغاري:

في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي يعيشها سكان قطاع غزة، وما تركته الحروب من أثار نفسية واضطرابات، لا يوجد في القطاع سوى مشفى واحد يقوم بعلاج جميع تلك الحالات، الأمر الذي جعل منه صعبا للغاية , فأسرة المشفى لا تتسع لجميع تلك الحالات.

في سياق ذلك توجهت وطن لزيارة المشفى وعقد لقاء مع مدير مستشفى الصحة النفسية في قطاع غزة للاطلاع على الحالات والوضع القائم، حيث قال الدكتور عبد الله الجمل: ان قطاع غزة بحاجة لكوادر طبية في مجال الطب النفسي، كما أن المشفى بحاجة ماسة للتطوير والبناء من أجل استيعاب تلك الأعداد الكبيرة من الناس.

وتابع الجمل أن أعداداً كبيرة من الناس تأتي لمراجعة مراكز الطب النفسي من أجل تلقي العلاج، في الوقت الذي يعاني فيه قطاع الصحة النفسية في قطاع غزة من نقص للكوادر والمختصين في العلاج النفسي.

مشيراً الى أنه تم الاستعانة بمختصين بالعلاج النفسي متقاعدين من أجل سد النقص في الكوادر، كما أنه تم تجهيز عقود عمل للأطباء آخرين، مشيراً الى أن المستشفى بحاجة للتطوير والبناء من أجل استيعاب الحالات النفسية وعددها.

كما وأوضح الجمل أنه وبسبب الاوضاع الاقتصادية الصعبة وقلة فرص العمل والحروب المتكررة على قطاع غزة، أصيب عدد كبير من المواطنين سواء على صعيد الاطفال والنساء أو غيرهم من الشباب بحالات نفسية مزمنة بحاجة للعلاج بشكل مكثف.

مبينا أن المشفى لا يستطيع استيعاب تلك الحالات، فهو قديم وتم انشاءه في عهد المصريين، وكان يحتوى على أقل من 20 سريراً ولكنه اليوم تطورا بشكل بسيط ليستوعب حوالي 40 سريراً، ورغم ذلك فإنه لا يفي بالغرض.

ومن جانبه قال المواطن غسان خاطر: "الكثير من الشباب يعانون من حالات نفسية واضطرابات بسبب الوضع المعيشي الصعب والحروب، وأنه لا يوجد في قطاع غزة سوى مشفى واحد وهو لا يفي بالغرض، وبحاجة للتطوير والتوسيع.

بينما قال المواطن سليمان أبو جياب: "نسبة 65% من سكان غزة يعيشون بحالات نفسية ولا يجدون مراكز مختصة تقدم لهم خدمات العلاج النفسي كما يجب".

وطالب ابو جياب المسؤولين بوزارة الصحة والداعمين بضرورة تطوير وبناء مستشفى متخصص لعلاج المرضى النفسيين ليتمكنوا من العيش بهدوء داخل المجتمع.

وبالرغم من الأبحاث والتقارير التي أثبتت أن 65% من سكان قطاع غزة يعانون من الاضطرابات والأمراض النفسية إلا أنه لا يوجد سوى مستشفى واحد يقوم بعلاج تلك الحالات، وللتعرف اكثر على مراكز الطب النفسي التقت وطن بمدير عام الصحة النفسية في قطاع غزة الدكتور جميل سليمان للحديث عن تلك المراكز وعملها.

وفي سياق ذلك قال "انه وبسبب الفجوة الكبيرة بين مراكز الطب النفسي والمستشفيات تم فتح مراكز للاعاج النفسي داخل مراكز التأهيل من أجل سد الفجوة الكبيرة.

مشيراً إلي أن القطاع بحاجة ماسة بحاجة للتطوير بشكل أكبر وأوسع من أجل سد تلك الفجوة وتقديم العلاج للمواطنين بالشكل المطلوب.

كما وقال الدكتور سليمان ان مراكز الطب النفسي الموزعة على قطاع غزة بحاجة للتطوير والتأهيل، أنهم يعملون حثيثا من أجل فتح مراكز للطب النفسي داخل مستشفيات قطاع غزة، من أجل تخفيف العبء على مركز الطب النفسي.

وفي ختام اللقاء قال الدكتور سليمان أنه وبالاتفاق مع جمعية أحباء ماليزيا تم بناء حجر الأساس لإنشاء مستشفى جديد للصحة النفسية على مساحة 13 دونم ومجهز بشكل كامل لتقديم الخدمات العلاجية للمواطنين.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير