رؤساء اللجنة القطرية في الداخل يقاطعون نتنياهو.. ويكلّفون لجنة العنف بالاجتماع به

16.01.2021 05:21 PM

وطن: ألغت اللجنة القطرية لرؤساء المحلية العربية في الداخل المحتل، قرار انعقاد جسلة حول مواجهة العنف والجريمة في المجتمع العربي مع رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، مساء غد الأحد.

وذكرت اللجنة القطرية في بيان لها، اليوم السبت، أن الاجتماع مع رئيس حكومة الاحتلال سيجري "بحضور ومشاركة رئيس اللجنة القطرية، مُضر يونس، للتباحث معه ومع مسؤولين رسميين آخرين حول مجمل مظاهر وظواهر العنف والجريمة في المجتمع العربي".

وأوضحت اللجنة أن  "أوكلت لجنة مواجهة العنف والجريمة، والتي تضم عدداً من رؤساء السلطات المحلية بمرافقة مهنية، لعرض هذه المطالب والمواقف مجدداً خلال الاجتماع المذكور".

وأكدت اللجنة أن "مواقفها مما يُسمى الخطة الحكومية، في ما يتعلق بمواجهة العنف والجريمة في المجتمع العربي، واضحة ومعلنة وقد عرضت خطيًا ورسميًا وإعلاميًا أمام جميع المسؤولين الحكوميين والرسميين في هذا الأمر، وأمام الرأي العام عمومًا".

وأشارت القطرية إلى أن الاجتماع المذكور مع رئيس الحكومة، " يأتي بناءً على طلب سابق من قبل اللجنة القطرية، منذ عدة أسابيع، وبعد مساهمة ومشاركة رئيس مركز السلطات المحلية، حاييم بيباس، خلال الأيام الأخيرة، بعدما وصلت ظواهر العنف والجريمة في المجتمع العربي مؤخرًا إلى ذروة خطيرة جديدة لا يمكن التساهل أو الصمت حيالها..!؟".

وشددت  اللجنة على أن "ضرورة هذا اللقاء والحاجة إليه، لا يحددها أي سياق سياسي يمكن اسثماره من هنا وهناك، لا سيما في ظلال الانتخابات البرلمانية المتكررة في السنوات الأخيرة".

وأضافت أن "مواجهة العنف والجريمة في المجتمع العربي متواصلة ومتصاعدة في عدة مسارات موازية، وفي مقدمتها مواصلة وتفعيل الإجراءات الاحتجاجية التي أقرتها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية مؤخراً، في هذا الخصوص، بمشاركة فاعلة من اللجنة القطرية والسلطات المحلية العربية في جميع أنحاء البلاد، بوحدة وتكامل وتناغم في المواقف والأدوار والأداء".

ومن الجدير ذكره أنه وصل عدد ضحايا العنف في المجتمع العربي 110 أشخاص خلال عام 2020، في ظل تقاعس شرطة الاحتلال عن منع الجريمة في المجتمع العربي، وتواطؤها بشكل مباشر مع منظمات الارهاب 

وقد جاء الاجتماع في ظل  أعقاب إعلان عدد من رؤساء البلديات العربية، عزمهم مقاطعة اللقاء مع نتنياهو؛ واعتبر رؤساء سلطات محلية عربية أن اللقاء الذي يُفترض أن يجري عبر تقنية "زووم" هو "استغلال سياسي لعجز الحكومة عن التصدي للعنف في المجتمع العربي"، وذلك في ظل محاولات رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو خلال الأيام الأخيرة، الحصول على تأييد المواطنين العرب، خلال انتخابات الكنسيت  الـ24 المقررة في 23 آذار/ مارس المقبل.

وفي ذات السياق، أعلن رئيس مجلس كفر كنّا المحلي، يوسف عواودة، مقاطعة الاجتماع، ورئيس بلدية سخنين، صفوت أبو ريا، ورئيس بلدية عرّابة، عمر واكد نصار، ورئيس المجلس المحلي، كوكب أبو الهيجاء، زاهر صلاح، ورئيس بلدية الطيرة، مأمون عبد الحي، ورئيس بلدية شفاعمرو، عرسان ياسين، ورئيس مجلس البعنة، علي خليل، ورئيس مجلس كفرياسيف، شادي شويري.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير