'مفجر' بوسطن في رسالة لأبيه: سامحني لم أرتكب هذا الفعل لقد أوقعوا بي

21.04.2013 11:54 AM
وطن- وكالات: لا يزال تفجيري بوسطن، تفرج يومياً عن جديد مخفي، وآخر أخبارها ما كشفه حساب المتهم الشيشاني جوهر تسارنايف على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، فقد تمكن جوهر من تدوين رسالة مقتضبة لوالده على صفحة باسمه في (فيسبوك) أنشأها مساء الخميس الماضي قبل القبض عليه ببضع ساعات.

وكتب تسارنايف على الصفحة، التي تم إغلاقها بعد ساعات من إنشائها، بحسب ما أوردت صحيفة "الحياة"، رسالة إلى والده قال فيها: "هذه آخر رسالة لي قبل أن يتم القبض عليّ. لم أقم بهذه الفعلة مطلقاً. هم من أوقعوا بي في هذا العمل. أبي أرجوك سامحني، أنا آسف أنها وصلت إلى هذا الحد". وكتب جوهر الرسالة عند الساعة الخامسة مساءً الخميس الماضي عندما كان لا يزال مطارداً من شرطة بوسطن.

يأتي الكشف عن تلك الرسالة غير المؤكدة، بالتزامن مع تصريح لوالدة جوهر قالت فيه: إن ابنها تيمورلنك كان تحت رقابة مكتب التحقيقات الاتحادي لثلاث سنوات على الأقل.

وأضافت زبيدة تسارناييفا في مقابلة تليفزيونية مسجلة عبر الهاتف مع قناة روسية ناطقة باللغة الإنجليزية، أنها تعتقد أن ابنها بريء وأن التهمة ملفقة. يذكر أن تيمورلنك تسارناييف (26 عاما) قتل في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة فيما لاحقت الشرطة شقيقه جوهر وألقت القبض عليه بعد مطاردته ليوم كامل.

وأوضحت الأم "أن تيمورلنك كان تحت سيطرة مكتب التحقيقات الاتحادي ربما لثلاث أو خمس سنوات." وأضافت، في مكالمة هاتفية أجريت معها من مدينة مخاتشكالا، التي تعيش فيها في إقليم داغستان الروسي، "كانوا يعرفون ما يفعله ابني وكانوا يعرفون أي المواقع على الإنترنت يزور".

إلى ذلك، كررت ما قاله والد المشتبه بهما يوم الجمعة من أنه يعتقد أن التهمة لفقت لهما. وقال الإثنان في مقابلتين منفصلتين: إن مكتب التحقيقات الاتحادي لم يخف حقيقة أن واحداً على الأقل من الشقيقين كان تحت المراقبة. كما لمحت الأم إلى أن ضباطاً من مكتب التحقيقات الاتحادي زاروا منزلها عندما كانت تعيش في الولايات المتحدة، وقالوا لها: إن تيمورلنك "كان حقاً قائداً متطرفاً وأنهم يخشون منه".

في حين لمحت العديد من وسائل الإعلام الأمريكية والأوروبية إلى تقصير ما، من قبل الـ"إف بي آي"، لا سيما وأنه كان كشف أنه حقق مع الأخ الأكبر تيمورلنك في 2011.

إلا أن الـ"إف بي آي" جزم أنه لم يجد أي شيء مريب أو متصل بـ"الإرهاب"، في نتيجة التحقيقات التي أجراها في حينه، وأن كل الأسئلة تمحورت حول زيارة قام بها إلى روسيا لمدة 6 أشهر. من هنا، رسمت العديد من الأسئلة حول الموضوع، لاسيما لجهة عدم التمكن من استباق الأمر، خصوصاً إذا ثبتت أقوال الأم لجهة أن ابنها كان مراقباً حتى قبل ذلك التاريخ بسنوات.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير