بهدف تعزيز سيادة القانون وحماية السلم الاهلي ... إطلاق مشروع تعزيز استخدام الوسائل البديلة لحل النزاعات

15.06.2021 04:01 PM

وطن: بهدف تعزيز سيادة القانون وتحقيق العدالة لاسيما في المناطق المهمشة، وفي اطار المساهمة في الحد من ظاهرة الاختناق القضائي وتكدس الملفات، أعلن اليوم عن اطلاق مشروع تعزيز استخدام الوسائل البديلة لحل النزاعات وذلك بالتعاون بين  مركز اعلام وحقوق الانسان والديمقراطية – شمس والمؤسسة الفلسطينية للتمكين والتنمية المحلية " ريفورم "  بالتعاون والتنسيق مع وزارة العدل/ الإدارة العامة للشؤون المهنية والوسائل البديلة لحل النزاعات وبالشراكة مع برنامج الامم المتحدة الانمائي "UNDP" برنامج سواسية II.

منسقة البرامج في مؤسسة " ريفورم " روان شرقاوي لوطن ان مؤسسة " ريفورم" سعيدة اليوم بإطلاق هذه الشراكة المرتبطة بمشروع تعزيز استخدام الوسائل البديلة لحل النزاعات، حيثسيتم تركيز العمل من خلال مشروع ريفورم في محافظة الخليل، مؤكدة ان الهدف من المشروع تطوير قدرات العاملين في مجال الاصلاح الاجتماعي على استخدام ادوات بديلة تساهم في حل النزاعات والحفاظ على منظومة السلم الاهلي والانسجام المجتمعي، وهذا من شأنه ان يعزز سيادة القانون تحديدا في المناطق التي تضعف فيها الولاية القانونية وبخاصة المناطق المصنفة "ج" في الضفة الغربية .

بدوره اكد مدير برنامج سواسية II كريس ديكر لوطن أن برنامج سواسية هو برنامج يعمل على تعزيز سيادة القانون وتعزيز الوصول الى العدالة ويركز بشكلٍ خاصٍ على النساء والاطفال والفئات المهمشة .

واكد ان لقاء اليوم يهدف إطلاق مشاريع بالشراكة مع مؤسسات للتركيز على استخدام الوسائل البديلة والاليات المختلفة لحل النزاعات وتحقيق العدالة لكافة شرائح المجتمع .

من جانبها، اكدت أمل الفقيه المديرة التنفيذية لمركز اعلام حقوق الانسان والديمقراطية – شمس لوطن ان لقاء اليوم يأتي لإطلاق مشاريع تتعلق بتعزيز معرفة المواطنين بالطرق الرسمية البديلة لحل النزاعات مثل "التحكيم والوساطة والوفاق"، مؤكدة ان مركز شمس سيقوم بتنفيذ واحدا من المشاريع حيث تكمن اهميتها في تعريف المواطنين على الطرق الرسمية البديلة لحل النزاعات واهمية اللجوء لهذه الوسائل في ظل ارتفاع معدلات العنف في المجتمع المحلي.

كما أكدت ان الوسائل البديلة لحل النزاعات تكمن اهميتها انها اولا هي وسائل رسمية وثانيا هي وسائل من شأنها ان تخفف من اختناق القضايا في المحاكم وكذلك تحافظ على السلم الاهلي وتفتح بابا لحل الخصومات والنزاعات في جوٍ من الودية والالفة.

كما أكدت الفقيه ان هذه الوسائل تحث المواطنين على الذهاب للجانب الرسمي لحل خلافاتهم وتبتعد عن الحلول العشائرية من جهة وعن ثقافة أخذ الحق باليد من جهة ثانية.

وفي ذات السياق اكد وكيل وزارة العدل احمد ذبالح لوطن ان وزارة العدل تقوم بدورٍ هامٍ لاسيما في قطاع العدالة كونها الموكل اليها وفقا التشريعات المعمول بها موضوع التشبيك مع القطاعات الرسمية وغير الرسمية في موضوع تحقيق العدالة.

كما اكد ذبالح ان اهمية المشروع الذي اعلن عن اطلاقه اليوم تكمن في كونه يعزز اللجوء الى الوسائل البديلة لحل النزاعات والصراعات والتي قد تكون متنوعة، قائلا " نحن نهدف من خلال هذا المشروع اولا الى نشر التوعية وثانيا تعزيز دور الوسائل البديلة بين المواطنين لحل النزاعات وثالثا ايصال تطبيق العدالة لجميع المناطق والأشخاص.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير