بدء تداول أسهمها رسمياً في البورصة

"تمكين" تقرع أجراسها مدوية..وتدخل بورصة فلسطين بخطوات رنّانة

06.06.2021 05:25 PM

رئيس مجلس ادارة " تمكين للتامين " د. ماجد الحلو لوطن : إدراج اسهم " تمكين " في البورصة هو وضع لبنة جديدة في الاقتصاد الوطني، وتأكيدٌ للمستثمرين أن فلسطين بخير والاستثمار فيها مجدٍ

مدير عام " تمكين للتأمين " محمد الريماوي لوطن : اليوم يوم تاريخي وإنجاز تاريخي يسجّل في سجل "تمكين" الحافل بالإنجازات والنجاحات منذ تأسيسها وانطلاق خدماتها قبل سنتين

وزير الاقتصاد خالد العسيلي لوطن : إدراج " تمكين " في بورصة فلسطين مؤشر على قوة القطاع الخاص، وعلى قوة الشراكة بين القطاعين العام والخاص .

وطن: أعلنت شركة شركة تمكين للتأمين، اليوم الاحد إدراج وبدء تداول أسهمها في بورصة فلسطين، تحت الرمز (TPIC)، وذلك بعد إتمام كافة المتطلبات اللازمة، وذلك عبر حفل خاص نظمته في فندق الكرمل في مدينة رام لله، بحضور وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، رئيس مجلس ادارة الشركة الدكتور ماجد عطا الحلو والرئيس الفخري للشركة معالي السيد رفيق النتشة، ومدير عام هيئة سوق رأس المال الفلسطينية براق النابلسي، ورئيس مجلس إدارة بورصة فلسطين السيد ماهر المصري، وعضو مجلس الإدارة في بورصة فلسطين نهاد كمال، بالإضافة الى مدير عام الإدارة العامة للتأمين في هيئة سوق رأس المال امجد جدوع، وعدد من أعضاء مجلس إدارة الشركة، والإدارة التنفيذية على رأسهم محمد الريماوي مدير عام الشركة، ولفيف من رجال الأعمال، والشخصيات الاعتبارية، وممثلين عن القطاع الخاص.

احتفال "تمكين" بإدراج أسهمها في بورصة فلسطين ليس احتفالاً اقتصادياً فقط، بل هو احتفال يحمل الكثير من المعاني والدلالات .

وقال رئيس مجلس إدارة شركة "تمكين" الدكتور ماجد الحلو خلال حديثه لـ"وطن" إنّه في ظل اعتداءات الاحتلال على الشعب الفلسطيني في الضفة وغزّة والقدس والشيخ جراح وسلوان وبطن الهوى، إلا أننا نحتفل بهذا الإنجاز الوطني، معتبرًا ذلك جزءًا من التمكين الاقتصادي للمواطن الفلسطيني.

واستكمل حديثه مضيفًا:"إدراج شركة تمكين في البورصة هو وضع لبنة جديدة في الاقتصاد الفلسطيني، وتأكيد للمستثمرين ورجال الأعمال أن فلسطين بخير والاستثمار فيها مجدٍ، وأي استثمار داخل فلسطين هو عمل وطني داعم للقضية الوطنية".

وأورد الحلو موضحًا:"هنالك مجلس إدارة متميز لشركة تمكين، إضافةً إلى ثقة الجمهور بالشركة، والتحالف بين القطاع العام والخاص تجربة رائدة، وتوطين الأموال في فلسطين ذات جدوى اقتصادية، ونجاح مؤسسة كهذه في وقت قصير تجربة تغري الجميع للاستثمار في فلسطين.الشركة استطاعت في زمن قياسي أن تدخل إلى البورصة، وأن توزّع أرباحًا بنسب ملفتة، تعاملنا تحت الرقابة الشرعية القانونية من خلال سوق رأس المال والأوراق المالية، ولو لما نكن كذلك لما قدّموا لنا هذا الإقرار".

اما المدير العام لشركة "تمكين" للتأمين محمد الريماوي فقد أكد خلال حديثه لـ"وطن" أنّ اليوم يوم تاريخي وإنجاز تاريخي يسجّل في سجل "تمكين" الحافل بالإنجازات والنجاحات منذ تأسيسها وانطلاق خدماتها قبل سنتين، مبينًا أنّ فعالية اليوم هي إشهار لكل المستثمرين وإضافة نوعية للقطاع المالي والشركات المدرجة في بورصة فلسطين، مضيفًا بأنّ بورصة فلسطين هي البوابة للدخول إلى الاستثمار في فلسطين، مؤكدًا أنّ جائحة "كورونا" حالت دون الإدراج المبكر في البورصة.

وأضاف الريماوي قائلًا:"الحقيقة أنّ هذا الإدراج يأتي في ظل ظروف سياسية واقتصادية يعيشها شعبنا في الضفة وقطاع غزة، وما خلّفه العدوان الأخير على القطاع وما تركه من آثار وتدمير على البنية التحتية والشجر والحجر، وكذلك الاعتداءات الوحشية على شعبنا في القدس لطمس الهوية الفلسطينية، وحسم ملف القدس قبل أيّة مفاوضات، وبالرغم من ذلك، الفلسطيني كالمارد يخرج من وسط الركام متحديًا الاحتلال وفارضًا نفسه سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا".

وفي السياق ذاته؛ تحدّث وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي لـ"وطن" قائلًا:"إدراج شركة تأمين، مظهر جديد من مظاهر قوة الشعب الفلسطيني في ظل الظروف الصعبة، العام الماضي كان من أسوأ الأعوام، لكن إدراج تمكين مؤشر على قوة القطاع الخاص الفلسطيني، وعلى قوة الشراكة بين القطاعين العام والخاص ، وان هذه القوة تستجلب مستثمرين جدد يدخلون إلى البورصة الفلسطينية، والشعب الفلسطيني متكاتف نحو تحقيق هدفه النهائي في إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس".

وفي الشّأن ذاته؛ أوضح عضو مجلس إدارة بورصة فلسطين نهاد كمال خلال حديثه لـ"وطن" أنّ إدراج شركة "تمكين" في بورصة فلسطين يعود بفوائد كبيرة على المساهمين والاقتصاد العام، مردفًا بأنّ ذلك ينمّي السوق المالي الفلسطيني ويساعد على التداول بأسعار شفّافة، كما أنّ عائدته تعود مباشرة على بورصة فلسطيني عبر رسوم الإدراج التي تنعش البورصة وتحفّز الشركات الأخرى.

وأردف كمال قائلًا:"قطاع التأمين مهم، وهو يمثل 6 بالمئة من القيمة السوقية للبورصة، وهو في عام 2020؛ القطاع الوحيد الذي حقّق نموًا، وحقّق أرباحًا فاقت الـ17 بالمئة عن العام الذي سبقه، وبإدراج هذه الشركة يساعد على زيادة عمق السوق، وتنمية القيمة السوقية للشركات المدرجة".

اتصالًا بما سبق؛ قال مدير عام هيئة سوق رأس المال الفلسطينية براق النابلسي لـ"وطن" مستهلًا:"شركة تمكين هي شركة خاضعة لرقابة الهيئة، وتعمل وفق أحكام قانون التأمين، الذي ألزم شركات المساهمة العامة بالتقدم لإدراج أسهمها في بورصة فلسطين تحقيقًا للشفافية والإفصاح، قطاع التأمين يتضاعف، حجمه المالي 360 مليون دولار، بالتالي قطاع التأمين يشكل عصبًا أساسيًا في الاقتصاد الفلسطيني"

وأردف النابلسي :"هذا القطاع مهم وحساس، وتبينت أهميته أثناء فترة الإغلاقات جرّاء وباء كورونا. إدراج الشركة في البورصة محطة مهمة نحو حوكمة الشركة، وتعزيز نجاحها، وقدرتها على استقطاب مساهمين فيها، نحن راضين على هذا الإدراج".

وكانت شركة " تمكين للتأمين " قد اعلنت خلال اجتماع هيئتها العامة العادي الذي عقد في شهر ايار الماضي عن تحقيقها ارباحا عام " 2020 " تجاوزت المليون دولار مؤكدة توزيع أرباح نقدية على مساهميها بنسبة 4% من رأس المال المدفوع البالغ (12) مليون دولار .

وتأسست شركة " تمكين " للتأمين كمبادرة من قبل مجموعة من رجال الأعمال وعدد من المؤسسات والشركات الفلسطينية، حيث ولدت فكرة تأسيس شركة تعمل وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية عام الفين وسبعة عشر .

وباشرت الشركة اعمالها كشركة مساهمة عامة محدودة و سُجلت في وزارة الاقتصاد الوطني الفلسطيني برأس مال مصرح به قدره 8 مليون دولار امريكي ، كما حصلت على إجازة مزاولة أعمال التأمين من قبل هيئة سوق رأس المال الفلسطينية في مطلع العام 2018 م لتقديم خدماتها رسمياً للجمهور، وتم الإعلان عن تأسيس الشركة من قبل مراقب الشركات في العام نفسه.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير