خلال مسيرة حاشدة في رام الله.. الجماهير تهتف "يسقط الاحتلال.. صامدون هنا ولن نرحل"

01.07.2020 07:14 PM


 

وطن- ابراهيم عنقاوي: انطلقت مسيرة حاشدة، مساء اليوم، جابت شوارع رام الله رفضا لمخطط الاحتلال بضم أجزاء من الضفة الغربية.

ورفع المشاركون في المسيرة التي دعت لها شبكة صامدون للدفاع عن قضايا الأسرى، شعارات رافضة للاحتلال مثل "يسقط الاحتلال.. صامدون هنا ولن نرحل".

وقال القيادي في الجبهة الشعبية عمر شحادة لـوطن، إن المسيرات التي تعم الشارع الفلسطيني في الضفة وغزة والداخل والشتات هي تعبير ورد مباشر ورفض شعبي موحد على جريمة الاحتلال بتخطيطه لضم أجزاء من الضفة، والذي يأتي كجزء لا يتجزأ من صفقة القرن.

وأضاف أنه في الوقت نفسه تعتبر هذه المظاهرات مجرد رد فعل، لذلك يجب ان تستند التحركات السياسية والاعلامية اللاحقة الى استراتيجية وطنية جديدة على انقاض اتفاق اوسلو، وإلا سيبقى مفعولها محدود.

وطالب شحادة بأوسع حوار وطني شامل. داعيا الرئيس إلى أن يبدأ بالتحضير والدعوة لهذا الحوار للاجابة على التحديات الرئيسية وهي مرحلة جديدة واستراتيجية جديدة ومجلس وطني جديد.

من جهته، قال الناشط في الأغوار حمزة زبيدات لـوطن، إن هذه المظاهرات توصل رسالة ابناء شعبنا وكل مناصرينا واحرار العالم، مفادها أن هناك وقفة جادة ضد صفقة القرن او ما يسمى قضية الضم التي تعتبر مجرد استمرار للاحتلال الاسرائيلي للارض الفلسطينية، الذي بدأ عام 1948.

وأضاف: الشعارات المرفوعة في هذه المظاهرة هي نفس الشعارات التي رفعها الشعب الفلسطيني منذ بداية الاحتلال.

وأكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي سعيد نخلة لـوطن، أن ما دام الشعب الفلسطيني يقاوم ويتحرك، سيصل الى حريته ويطرد الاحتلال.

وقال إن الاحتلال واقع على الشعب الفلسطيني بضم أو غيره، لكن هذه الصيحات تقول اننا احرار في بلدنا ويجب ان نبقى احرار.

أما المشاركة في المظاهرة جنى جهاد، فأوضحت لـوطن، أن المظاهرة هي احتجاج على الاحتلال القائم والاستيطان وعمليات الضم التي تتم كل يوم. وقالت إن هناك مئات الاف من المواطنين سيتم انتهاك حقوقهم بفعل عملية الضم.

وأكدت أن هذه المسيرة تنطلق في اكثر من 80 مدينة في العالم، رسالتها أننا نريد الحرية والسلام والعيش كأي شعب حر في العالم.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير