عائلة الشهيد محارب لوطن: الشهادة كانت أمنية إبننا يوسف ولابد من التضحية لدحر المحتل

26.07.2021 09:18 PM

وطن: شيعت جماهير غفيرة من أبناء محافظة رام الله والبيرة جثمان الشهيد الفتى يوسف نواف محارب (17 عاما) في مسقط رأسه ببلدة عبوين شمال رام الله.

وأقيمت للشهيد مراسم وداع رسمية، حيث انطلق موكب التشييع من مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله إلى قريته عبوين، قبل أن تؤدى الصلاة عليه ثم يوارى الثرى في مقبرة قريته.

وقالت "أم محمد" خالة الشهيد إن الشهادة كانت امنيته، مضيفة أنه لا بد من التضحية لاسترداد الأرض من المحتل.

من جانبه، قال أمين سر حركة فتح في محافظة رام الله والبيرة موفق سحويل إن هذه جريمة تضاف الى سلسلة جرائم الاحتلال التي يرتكبها على مرأى ومسمع العالم.

وأضاف: الشعب الفلسطيني سيتسمر رغم كل الجراح والشهداء، ولن تنال جرائم الاحتلال من عزيمته، وسيتسمر في نضاله ضد الاحتلال ومستوطنيه حتى نيل الحرية وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

واستشهد الفتى محارب في مجمع فلسطين الطبي، متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في رقبته قبل شهرين في بلدة سنجل القريبة من بلدته، حيث أصيب في الفقرتين الخامسة والسابعة، ما أحدث ضررا بنخاعه الشوكي.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير