كلين باكو " مشروع ريادي للتخلص من مخلفات الحجرو الكوشك ينقذ البيئة

25.07.2021 08:22 PM

وطن: 15 شاب وشابة بدأوو مشروع شركة "كلين بالكو" التجربة البيئية الرائدة وذلك للتخلص من مواد تعتبر ضارة للبيئة وتحويلها لمواد قابلة للاستخدام في الصناعة.

وقال محمد أسامة المدير التنفيذي للشركة حول هذه الفكرة "يعتبر المنتج الأجنبي غير مثالي وذلك لأنه يتكون من مواد مطاطية بشكل كامل وهذا يسبب في ظهور روائح للأرضيات وعند تعرضها للحرارة فإنه يصبح من الصعب المشي عليها لذلك قمنا بإضافة ربو الحجر  والكوشك لمنتجنا حسب المعايير العالمية ثم تم قياس درجة الحرارة بعد إضافة ربو الحجر والتي أصبحت معتدلة وسهولة امتصاصها للماء واستدامة أكبر".

وتابع خلال برنامج "شغف" الذي يقدمه أحمد عياش ويُبث عبر شبكة وطن الإعلامية برعاية "أوريدو"، سلط الضوء هذا الأسبوع على  شركة "كلين بالكو" وما تحمله من أهداف وتطلعات، أن الشكرة قامت بصناعة الطوب الجديد بعد أن تم إزالة ما نسبته من ٢٠-٤٠ من الحصا والاسمنت واستبداله بالمطاط حيث تجعل هذه الإضافة المنتج صديق للبيئة".

وقامت الشركة أيضاً بضمان مصنع طوب حيث سيبدأ العمل فيه خلال الأسبوع القادم وذلك لتلبية مجموعة من الطلبيات لهذا المنتج".

من الأهداف القادمة العمل على صنع حجر صناعي والبورسلان بجودة واسعار منافسة عن ما هو موجود.

وقال سلمان عويس مدير المبيعات والتسويق في الشركة أن الفكرة بدأت في "إنجاز فلسطين" وهدفها انشاء شركة ريادية فلسطينية وتعمل على خدمة الشعب الفلسطيني ووجدنا من خلال البحث أن "ربو الحجر " و "كوشك السيارات " هما من أكثر مسببات التلوث في البيئة الفلسطينية ومن هذه المواد بدأنا بصناعة الأرضيات المطاطية بمواصفات عالمية ويلبي حاجة السوق  وبأسعار منافسة وبأيدي فلسطينية.

وقال عويس أن هذه الشركة تقوم أيضاً بانتاج طوب بناء مضاف له نوع من المطاط ويتميز بمواصفات عالية وعازل للصوت ومقاوم للتغيرات الجوية وتم اجراء كافة الفحوصات.

بالإضافة للطوب هناك أيضاً الطوب المستخدم في الأرصفة والذي يتميز بمقاومته العالية وصلابته وأنه يباع بنصف السعر واستدامة اللون عالية.
وأضاف " تحاول الشركة العمل أيضاً على تعزيز الشراكة المجتمعية في التعاون ما بين الشركة وجامعة القدس حيث سيذهب جزء من هذه الأرباح لصندوق الطالب المحتاج".

وتابع أن الترويج لهذه الفكرة يتم من خلال الصفحات على انستغرام وفيسبوك".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير