"جد" الشبابية.. قائمة تتطلع لتمثيل حقيقي للشباب في أي انتخابات قادمة

11.07.2021 06:46 PM

وطن: في سياق الحديث عن دور الشباب الفاعل والتمثيل السياسي الحقيقي للشباب لا بد من الحديث عن قائمة "جد" جيل التجديد الديمقراطي التي أطلقت قائمتها الافتراضية منذ الاعلان عن اجراء الانتخابات الفلسطينية.

برنامج "شغف" الذي يقدمه أحمد عياش ويُبث عبر شبكة وطن الإعلامية برعاية "أوريدو"، سلط الضوء هذا الأسبوع على قائمة "جد" وما تحمله من أهداف وتطلعات.

وفي هذا السياق قالت منية ظاهر العضو في قائمة "جد" إن القائمة وجدت من أجل إثبات أن الشباب قادر على التغيير، خاصة أن الشباب بحاجة إلى تمثيل سياسي فعلي، في ظل تغييب ممنهج للشباب في المشاركة السياسية مع أنهم يشكلون ثلث المجتمع.

وأضافت ظاهر أن الفكرة بدأت منذ الإعلان عن الانتخابات الفلسطينية قبل تأجيلها، حيث وُضعت شروط معيقة أمام مشاركة الشباب بالانتخابات كالعمر28 عاماً، ومبلغ مالي كبير، والاستقالة من العمل، كشروط لترشح الشباب، هذا الأمر دفع مجموعة شبابية لإطلاق القائمة الافتراضية بحيث تمثل الشباب بشكل حقيقي وعادل.

وأوضحت ظاهر أن تأجيل الانتخابات لم يثني قائمة "جد" من الاستمرار واستكمال الطريق عبر منصة "تجديد" الالكترونية تهدف لتحقيق مطالب الشباب الفلسطيني من كافة أنحاء فلسطين (الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، قطاع غزة، الداخل الفلسطيني المحتل) والسعي نحو إشراك شباب من الشتات الفلسطيني، وذلك ضمن رؤية مشتركة، وتسعى هذه القائمة لحشد أصوات الشباب عبر دعمهم للقائمة من أجل الوصول إلى تمثيل حقيقي وإثبات الحاجة لهذه القائمة ولخلق وعي للشباب حول أهمية المشاركة السياسية.

وأضافت ظاهر إن إلغاء الانتخابات لا يعني إلغاء الحاجة لتمثيل الشباب ولا يُلغي الحاجة لوجود نظام ديمقراطي سياسي جامع من خلال قائمة يكون تمثل جسم للشباب يتم الحديث فيها عن مشاكله ومناقشتها.

وحول تمويل قائمة "جد" قالت ظاهر، إن القائمة تمول نفسها بنفسها عبر أعضائها، مشيرة إلى أن القائمة لا تحتاج لتمويل من أي جهة كانت سواء مجتمع مدني أو من أحزاب سياسية.

ونوهت ظاهر إلى أن "جد" لا تسعى لتنحية أحد، ولا تسعى لان تكون حزب سياسي، مشيرة إلى أن باب العضوية في القائمة مفتوح للجميع مهما اختلفت الأطياف السياسية لكن الهدف هو تحقيق تطلعات الشباب عبر موائمة برنامج القائمة مع تطلعاتهم ضمن العمل التشاركي.

وقالت "نحن بحاجة لخبرات الناس التي أسست الأحزاب السياسية ويجب توفر مساحة مشاركة للجميع  دون تنحيتهم".

وأكدت ظاهر أن أعضاء قائمة "جد" شملوا كافة فئات الشباب الفلسطيني سواء من ناحية الجغرافيا أو من الناحية الجندرية، كما أنها شملت الأشخاص ذوي الاعاقة، إيماناً بأن كل فئة أقدر من غيرها للتعبير عن احتياجاتها ومشاكلها.

وحول الخطوات القادمة لقائمة "جد" أوضحت ظاهر أن القائمة تعمل حالياً على مستويين، الأول يختص بالعمل على العالم الرقمي ومواقع التواصل الاجتماعي من أجل الوصول إلى نطاق أوسع من الشباب ومن أجل تخطي الحدود الجغرافية الفاصلة بين كافة المناطق الفلسطينية، أما الثاني فيشمل العمل الميداني ضمن حملات ومبادرات وطنية على أرض الواقع لتحقيق التوازن والتمثيل والوعي السياسيين، كما أن القائمة تسعى نحو الوصول إلى الاقتصاد المقاوم ودعم المنتج الوطني لتحقيق الانفكاك عن الاحتلال، وصولاً لمجتمع قائم على العدالة والتكافل.

وفي رسالتها إلى الشباب الفلسطيني قالت ظاهر إن على الشباب أن يؤمن بنفسه ويبحث عن وسائل مبتكرة للنضال من أجل الدفع نحو التغيير.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير