الشاب "أسير" نجل الشهيد رائد نزال.. اختار أغاني الراب منذ الطفولة ليعبر عن رفضه للاحتلال

13.06.2021 06:00 PM

وطن: لكل فلسطيني أسلوبه في التعبير عن رفضه للاحتلال، لذلك اختار الشاب أسير نزال، التعبير عن غضبه ورفضه للاحتلال من خلال غناء الراب.

الشاب أسير نزال وهو نجل الشهيد رائد نزال، يعيش ويدرس في تونس منذ 3 سنوات، وقد بدأ غناء الراب في فلسطين قبل سفره الى تونس. يقول خلال مشاركته في برنامج "شغف" الذي يقدمه أحمد عياش ويبث عبر شبكة وطن الاعلامية برعاية شركة "اوريدو"، إن اكثر ما يربطه في اغاني الراب هو تعبيره عن الغضب الداخلي لخسارة والده، وأول اغنية كانت في عمر 12 عاما".

وأضاف، "أستطيع عبر اغاني الراب أن أعبر عن مشاعري تجاه الوطن وأروي الفكرة التي اريد ايصالها للمجتمع وللعالم، فأغاني الراب هي جزء عن كشف ما في داخل الانسان وهي نوع من المقاومة".

ورأى أن كتابة كلمات اغاني الراب، ليست سهلة، هناك اشخاص يساعدونه في الصياغة، إذ يقوم إطلاق الاغنية على وضع الفكرة بداية ثم الكتابة استنادا لها.

وعُرض خلال الحلقة مقطع من اغنية "علاقة دم" والتي شاركه فيها الشاب التونسي بشير، حيث أن فكرة المشاركة باللهجة التونسية جاءت بهدف الوصول لأكبر فئة من الناس، كما يكشف عن حب كبير من أهل تونس الى فلسطين، حيث يعبرون بطريقتهم الجميلة واللطيفة عن رابطة الدم الفلسطيني التونسي.

ويقول نزال: بعد الاغنية "علاقة دم" فتحت ابواب جديدة لنا وسنعمل على تطوير المحتوى والاغاني.

ووجه نزال رسالة الى الشباب الموهوبين، قائلا: كل واحد يبدأ من الصفر ولا يجب الخوف من البداية اذا كانت صعبة، ويجب على الصوت الفلسطيني أن يخرج الى العلن، فكل شخص لديه موهبة أو طموح يمكنه التواصل معه لمساعدته بقدر استطاعته.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير