مبادرة "مائدة أهل الخير" في قرية الجديرة.. نموذجاً للتعاون والتكافل في رمضان

09.05.2021 06:15 PM

رام الله- وطن: سلّط برنامج "شغف" هذا الأسبوع الضوء على مبادرة "مائدة أهل الخير – نزار قاسم" في قرية الجديرة شمال غرب القدس، مع المحامية والناشطة الشبابية، عبير الخطيب.

تقول عبير الخطيب في برنامج "شغف"، الذي يقدمه أحمد عياش، ويبث عبر شبكة وطن الإعلامية برعاية شركة "اوريدو"، إن المقاومة الشعبية ليس فقط أمام الاحتلال، نحن مقاومتنا أخذت شكلا آخر، وهي مبادرة "مائدة الخير" التي تقدّم وجبات طعام لكل محتاج في القرى الثلاث الجديرة والجيب وبير نبالا قرى غرب القدس.

وأصافت: هذه المناطق تتعرض لضغوط كبيرة من الاحتلال من ترويج لمخدرات ومن أسلحة وغيرها من الأمور التي يدسها الاحتلال في شبابنا، ونحن هنا حاولنا أن نجمع شباب القرى ونبعدهم عن هذه المواضيع ونشغلهم بالمبادرات والعمل التعاوني.

وتابعت: بدأت المبادرة العام الماضي بسبب وباء كورونا وما أدت إليه من وضع اقتصادي الصعب، والفكرة جاءت من رئيس المجلس السابق نزار قاسم ولذلك سميت باسمه. ووزعنا حينها وجبات طعام على كل الأسر المحتاجة.

وأشارت إلى أنهم قاموا بعملية مسح اجتماعي على سكان القرى الثلاث، وتم رصد الأيتام والمطلقات والأرامل والبيوت التي يكون فيها المعيل امرأة، والمسنيين والمحتاجين ورصدنا كل احتياجاتهم، وهذا العام قررنا أن نطوّر من أنفسنا أكثر، ونوسع المبادرة، لتصل لأكبر عدد من البيوت المحتاجة، ووصلنا الى معظم محافظات الوطن.

وتابعت الخطيب: ساعدنا المحتاجين بعدة أوجه؛ وجبة طعام أو مبلغ مالي أو أدوية أو بطرد غذائي وغيره...

وأشارت إلى أنه يتم جمع تبرعات من الأهالي المغتبرين من قرية الجديرة ومن الاصدقاء والعلاقات والمؤسسات ومن البلدية ايضا.

وعن بداية العمل يومياً، قالت الخطيب، في الصباح الباكر تقوم عدة نساء من القرية بالبدء بالأمور الأولية كتنظيف الدجاج وسلقه وتحضير الأرز والسلطات وغيرها، ومن ثم على الساعة 12 ظهراً، يقوم "الشيف" بالبدء بمرحلة إعداد العام، وعلى الساعة 4 تقوم فرق الشباب بتعبئة الطعام وتغليفه ومن ثم توزيعه قبل الأذان، ومن ثم بعد الإفطار تقوم النساء بالتنظيف والترتيب لليوم الثاني.

وأكدت أن المباردة لا تصوير فيها، قائلة: نحن لا نستعرض الخير، ولا نستعرض تقديم الوجبات، يهمنا فقط سد الحاجة للمحتاجين وليس الشهرة على حسابهم، والكثير من العروض للدعم عُرضت علينا ورفضناها بسبب اشتراط تصويرها ونشر الصور!

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير