خاص لـ "وطن": بالفيديو.. اللولو.. "ماكيير" غزة للأعمال الدرامية

27.10.2015 10:59 AM

غزة – وطن – محمد شراب: ألهمت إصابات الجرحى المتوسطة والحرجة والخفيفة خلال الحرب على قطاع غزة، الشاب عبد الباسط اللولو باحتراف "الماكيير" أو ما يعرف بالخدع السنيمائية، للإستفادة منها خلال الأعمال الدرامية القصيرة.

ويعرف عمل "الماكيير" للخدع السنيمائية بخلق ما ليس حقيقيا وإظهاره على أنه حقيقي موجود، باستخدام أدوات خاصة.

ويقول عبد الباسط اللولو، (23 عامًا)، من غزة، لـــوطن: تعلمت فن الخدع السينمائية عبر موقع المشاهدات العالمي "يوتيوب"، بجهود ذاتية، على الرغم من عدم توفر المواد الخام التي تلزم لتطبيق هذه الخدع على أرض الواقع.

وتابع "بدأت في حل هذه الإشكالية عن طريق صنع مركبات بديلة قد لا تكون بنفس الجودة ودرجة الأمان إلا أنها تعطي نتيجة مبهرة في ظل حصار خانق على القطاع".

وعن الوقت الذي يقضيه في عمل الشخصية، يقول: بعض الشخصيات تحتاج لعشر دقائق وبعضها من ساعة إلى ثلاث ساعات متتالية.

ويشير اللولو إلى أن الأعمال الدرامية في قطاع غزة تشهد تطورًا متسارعًا، متمنيًا أن تتاح له فرصة لتطوير خبرته في هذا المجال، ما يساعد في تطوير الأعمال الدرامية عبر دورات متخصصة سواء كانت داخل القطاع أو خارجه.

ويبين أنه بصدد إنتاج عمل درامي مترجم يعتمد بشكل كبير على فن الخدع السينمائية لإيصال صورة قطاع غزة وما يعانيه إلى جميع أنحاء العالم.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير