بتنظيم من سلطة الطاقة وغرفة تجارة رام الله..ورشة عمل حول إمكانية استفادة المنشآت الاقتصادية من الطاقة المتجدّدة

15.06.2021 04:34 PM

وطن للانباء : ضمن برنامج تعزيز بيئة الأعمال التجارية للمؤسّسات الفلسطينية الصغيرة والمتوسطة؛ نظّمت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية بالتعاون مع غرفة تجارة رام الله والبيرة، اليوم الثلاثاء، ورشة عمل؛ وذلك للتعرّف على البيئة التشغيلية لتلك المؤسسات ومدى جاهزيتها لاستخدام مصادر الطاقة المتجدّدة المُنتجة للكهرباء، واستخدامها في العملية الإنتاجية.

وأكّد رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية ظافر ملحم خلال حديثه لـوطن أنّ أهمية ورشة العمل؛ هو التعريف بمشروع تعزيز البيئة الاستثمارية للمنشآت المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر؛ لتشجيعها على استخدام الطاقة المتجدّدة وحضها على اعتماد الطاقة الكهربائية؛ وذلك للتخفيف من فاتورة الطاقة المترتبة على هذه المنشآت، إضافةً إلى تعزيز الموقف التنافسي للمنشآت الفلسطينية.

وفي الشأن ذاته؛ قال رئيس غرفة تجارة رام الله والبيرة عبدالغني عطاري خلال حديثه لـوطن أنّ لهذه الفعالية أهمية كبيرة للغرفة التجارية والتجار والصناعيين، مبينًا أنّها تهدف إلى شرح ضرورة استخدام الطاقة المتجدّدة، خصوصًا أنّ ما نسبته (88) بالمئة من الطاقة يتم شراؤها من الاحتلال، موضحًا أنّ التوجّه إلى استخدام الطاقة المتجددة؛ يساعد على الانفكاك عن الاحتلال، ويقلّل (40) بالمئة من فاتورة الطاقة؛ الأمر الذي يؤدي إلى تقليل تكلفة الإنتاج.

أمّا رجل الأعمال سعد الخليلي فقد بيّن خلال حديثه لـوطن أنّ هذه الفعاليات مهمة، لكنّ الأهم من ذلك؛ هو تدعيم المنشآت الصغيرة؛ عبر تذليل العقبات الخاصة بالاستفادة من مشاريع الطاقة المتجدّدة؛ وذلك لأنّه –بحسب الخليلي- معظم التجّار وأصحاب المشاريع الصغيرة والمستوطنون هم مستأجرون، مردفًا أنّ الإجراءات البيروقراطية تقف عقبةً أمام التوجّه نحو الطاقة المتجدّدة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير