الاعتصام الثامن.. الباحثون عن لم الشمل يواصلون مطالباتهم

13.06.2021 03:56 PM

وطن: لم يكلوا ولم يملوا من مواصلة اعتصاماتهم ومطالباتهم بلم الشمل والحصول على الهوية الفلسطينية، فالحال التي يعايشونها تفرض عليهم قلقا دائما وخوفا يلاحقهم،   بخاصة عند التنقل بين المدن ولقرى، خشية الابعاد على يد الاحتلال.

المشاركون في الاعتصام يقولون إنهم باتوا يعشيون في سجن كبير، يحرمون فيه من التنقل بحرية، وهم رغم المطالبات المتكررة بالضغط لتحريك قضيتهم، إلا أن ملفهم لا يزال عالقا.
وبرغم ان الاحتلال وافق قبل أكثر من 10 سنوات، على لمّ شمل نحو 50 ألف فلسطيني، لكن الملف معلق منذ ذلك الحين، حيث يرفض الاحتلال الاعتراف بقانونية وجود آلاف الأسر في الأراضي الفلسطينية، وهم يحرمون من التواصل مع عائلاتهم بالخارج.

وقال معن عمر، أحد المشاركين بالاعتصام، لوطن، "زوجتي قدمت للم الشمل عام 1992، ولم تحصل عليه إلى اليوم، ولغاية الآن نتلقى نفس الوعودات والتبريرات بأنه لا يوجد تواصل مع الاحتلال".

وتابع "الذين قدموا قبلها وبعدها حصلوا على لم الشمل، وأنا لدي سبعة اولاد، وإذا تم ترحيلها من الضفة فإنها مصيبة كبيرة، وحالتنا انسانية لا سياسية".

فيما ناشدت عالية الياسفوي، عبر وطن، بتحريك ملفهم، ومنحهم الهوية، كي يتمكنوا من زيارة اهليهم بالخارج.  

وقالت " عندما نتكلم مع المسؤولين في هيئة الشؤون المدنية يقولون إن الملف مجمد من جانب الاحتلال، لكن أملنا بالله كبير".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير