50% من شبكة الصرف الصحي غير مكتملة ووزارة الأشغال مقصرة في تعبيد الشوارع

رئيس بلدية الخضر لوطن : نحمل سلطة المياه المسؤولية الكاملة عن عدم وصول المياه الى أكثر من 150 منزلا

23.10.2019 12:00 PM

بيت لحم – وطن: كشف رئيس بلدية الخضر أحمد صلاح أن أكثر من 150 منزلا في بلدة الخضر قضاء بيت لحم، لا تصلهم المياه، بسبب موقع هذه المنازل المرتفع، وضعف ضغط المياه داخل الشبكة، وعدم توفر المضخات اللازمة لعملية ضخ الماء للمناطق المرتفعة.

وحمل رئيس البلدية سلطة المياه المسؤولية الكاملة عن عطش مواطني هذه المنازل، مطالبا عبر برنامج ساعة رمل الذي تنتجه وتبثه وطن ويعده ويقدمه الإعلامي نزار حبش، بضرورة حل هذه المشكلة بأسرع وقت ممكن.

وشدد أن البلدية تواصلت أكثر من مرة مع سلطة المياه، وعقدت اجتماعات للتغلب على هذه المشكلة، وتدخل محافظ بيت لحم في القضية، وشكلت لجنة لمتابعة هذه الأمور، وتمخض عنها زيادة كمية المياه المخصصة للخضر، لكن هذا غير كاف.

وأوضح أن المشكلة لا تتمثل فقط في المئة وخمسين منزلا، بل إن هناك عشرات المنازل الأخرى التي لا تصلها أصلا شبكات المياه، وهي نسبيا مناطق جديدة للسكن والبناء.

وحول هذه القضية أكد أن البلدية نجحت في الحصول على مشروع مدعوم من سلطة المياه وجمعية المزارعين العرب لإنشاء خط مياه في 6 مواقع جديدة، ما سيغطي 99 في المئة المنازل، لتبقى المشكلة في شح كمية المياه التي تصل الخضر بشكل يومي.

وشدد أن كمية المياه المطلوبة يوميا 1500 كوب، بينما ما يصل قرابة 900 كوب فقط، ما يضع البلدة في أزمة مياه جدية.
50% من شبكة الصرف الصحي غير مكتملة ...

وحول معاناة بلدة الخضر من فيضان المياه العادمة على الشوارع العامة مسببة انتشار الروائح الكريهة والأمراض، وتسربها الى باطن الأرض ما يؤدي الى تلوث المياه الجوفية وينابيع المياه، قال رئيس البلدية إن هنالك شبكة في الخضر تغطي معظم المناطق، لكن قرابة الخمسين في المئة منها غير مشبوك مع الخط الرئيسي مع مدينة الدوحة وبالتالي فإن نصف هذه الشبكة غير مستعمل.

وأوضح أن مشروع الصرف الصحي في الخضر والذي بدأ العمل به عام الفين، لم يكتما على أرض الواقع بسبب طبيعة المنطقة الجغرافية الصعبة وضعف التمويل المالي، مردفا : توجهنا لسلطة المياه والصناديق العربية، وقدمنا مخططات من أجل التمويل، وحصلنا على موافقة مبدئية لتكملة المشروع، حيث أدرج المشروع على خطة الطوارىء التابعة لسلطة المياه، لكن جاءت الأزمة الاقتصادية الأخيرة وتوقف التنفيذ.
وأكد أن البلدية تلقت وعودات على أن يتم تنفيذ المشروع خلال عام 2020 .

تقصير كبير من وزارة الأشغال العامة ..

وحول واقع الشوارع المتهالكة في الخضر، قال رئيس البلدية إن الشارع الرئيسي الذي يمتد من بواية الخضر ولغاية الريف الغربي، اضافة لشارع البالوع، كلها من اختصاص وزارة الاشغال العامة، وهي مسؤولة عن صيانتها وتعبيدها.
واتهم الوزارة بالتقصير في صيانة هذه الشوارع الرابطة والهامة، قائلا :هناك تقصير كبير من قبل الوزارة، مردفا : طالبنا أكثر من مرة لكن دون فائدة، القضية بحاجة لمعالجة سريعة لأن هذه الشوارع مدمرة منذ سنوات.

أزمة خانقة وغياب لمركز دفاع مدني ..
وتعاني الخضر من غياب مركز دفاع مدني، وعند حدوث حريق في أحد المنازل، ينتظر المواطن مركبة الاطفائية للقدوم من مدينة بيت لحم أو بيت جالا، وفي حالات الذروة قد ينتظر المواطن لأكثر من ساعة حتى تصل مركبة الإطفاء، وحول هذه المشكلة أكد رئيس البلدية أن قيادة الدفاع المدني وجهت رسالة للبلدية حول رغبتها في إنشاء وحدة متطورة للدفاع المدني في الخضر، والمجلس البلدي يتواصل معهم من أجل توفير الموقع المناسب لهذه الوحدة، ما سيحل هذه المشكلة بشكل كامل، مؤكدا أن التنفيذ سيكون خلال أيام.

أزمة الأرضية الخضراء تعصف باستاد الخضر الدولي

ومن بين المشكلات الأخرى التي توجه الخضر، قال رئيس البلدية إن استاد الخضر الدولي الذي بني عام 2000 وافتتح عام 2007 كأول استاد دولي في الضفة، أرضيته لم تتغير منذ ذلك التوقيت، وهو ما أدى الى اخراج استاد الخضر من دوري المحترفين لعدم صلاحية الأرضية.

وأضاف : توجهنا للفيفا والمانحين واتحاد كرة القدم الفلسطيني، ووعدنا بتوفر أرضية جديدة، بعد ارسال وفد من الفيفا والاتحاد الفلسطيني لكرة القدم وتشكيل لجنة فنية، لكن كلها وعودات لغاية اللحظة، ولم ينفذ شيء على أرض الواقع، لذلك نأمل أن ينفذ المشروع في شهر 11 المقبل.

نطالب وزارة المالية بالديون المترتبة عليها

ووصف رئيس البلدية الواقع المالي داخل البلدية بالسيء جدا، وذلك بسبب تراكم الديون للبلدية وعليها، موضحا أن على البلدية مليون و400 ألف شيكل، ولها ديون من المواطنين والحكومة حوالي 6 مليون شيكل.
وحول الديون الحكومية، أوضح أن للبلدية قرابة المليون و200 ألف شيكل على وزارة المالية بدل ضريبة الأملاك، مطالبا الوزارة بضرورة دفع هذه الأموال لبلدية الخضر لأنها تؤثر سلبا على الخدمات المقدمة للجمهور، لأنه لا يوجد للبلدية أي مصادر دخل أخرى.
وأوضح أن موازنة البلدية للعام الحالي حوالي 5 مليون و800 الف شيكل.

نحتاج مشاريع لشق طرق زراعية
وأكد رئيس البلدية أن الخضر تحتاج الى مشاريع كثيرة، من أهمها شق طرق زراعية لضمان وصول المزارعين الى أرضهعم وحمايتها من التوسع الاستيطاني، مردفا :  7 مستوطنات قائمة على حوال 8 الاف دونم من مساحة البلدة، من أصل 22 ألف دونم، ومخالب الاستيطان في طريقة لتمزيق ما تبقى من أراضينا.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير