منتدى شارك الشبابي يطلق مبادرته "ع طريق الريسان" من قرية الشباب

"ع طريق الريسان".. مبادرة شبابية وحملة وطنية بتمويل فلسطيني يجب على كل أفراد المجتمع أن يكونوا جزءاً منها

19.09.2021 06:15 PM

رام الله- وطن: "ع طريق الريسان"، مبادرة شبابية لشق طريق يخدم أراضي المواطنين غرب رام الله، ويصل قرية الشباب التي يملكها منتدى شارك الشبابي وقرية كفر نعمة.

وعن المبادرة، تحدث عادل سباعنة، مدير العمليات البرامجية في منتدى شارك الشبابي، غن قرية الشباب التي تقع بين قرية كفر نعمة وخربة بني حارث، واقيمت القرية منذ 12 عاما من الجهد الشبابي الخالص الذي حقق انجازات كثيرة، والقرية تعتبر مكان للتدريب والتخييم والمسارات البيئية، ونحاول بشكل مستمر إيجاد عمل بشكل دائم في القرية.

وأِشار خلال استضافته في برنامج "شغف"، الذي يقدّمه أحمد عياش، عبر شبكة وطن الإعلامية، برعاية شركة "أوريدو" وشركة بيجو فلسطين، الى أن كثير من المواطنين والمؤسسات ساهمت في التبرع لشق الطريق، ووصلنا الى تنفيذ 50% من المخطط، وشق الطريق تم انجازه بشكل مبدئي، والان نجري اعمال تسوية لها.

ولفت الى أنه منذ أن "وصلنا الى القرية ولدينا قناعة ان القرية ستواجه الاستيطان، فجزء من علمية التطوير في القرية كنا نحلم ان يكون هناك طريق مؤهل يصل الناس للقرية، بعد مصادرة جزء من الاراضي في المنطقة، ومازلنا نستخدم الطريق الموجودة رغم انها مهددة بالمصادرة"، ولفت الى ان الجرافات خلال عملها في الطريق تعرضت الى المصادرة ايضا، من قبل الاحتلال.

وعن فكرة المبادرة، يقول سباعنة "فكرنا بأن نفتح طريق من كفر نعمة لمنطقة قرية الشباب والاراضي المحيطة بها، ومنذ 3 اشهر اطلقنا حملة "ع طريق الريسان"، الهدف منها جمع تبرعات لشق الطريق الذي يبلغ طوله 1.5 كم، وهذه الطريق ستحيي الاف الدونمات، تحت أعين الاحتلال ومستوطنيه، ويقع جزء منها في مناطق (ب) وجزء في مناطق (ج).

ووجه دعوة لاعتبار هذه الطريق "طريق الامل"، "يمكن ان تكون مثال حي للمحافظة على ماتبقى من الاراضي الفلسطينية، ودعم الطريق لايعني انك تدعم القرية او اهالي كفر نعمة او قرية الشباب فقط بل تدعم صمود الاهالي في حماية اراضيهم في كل فلسطين".

وأضاف "منتدى شارك يملك 35 دونم أراضي، وسيطوروا من افكاره لاستغلالها بالشكل الامثل وبما يعود بالفائدة للجميع، وسنبدأ العمل على فكرة البساتين".

من جانبها، قالت حنين القواسمي، عضو مجلس إدارة منتدى شارك الشبابي، إن قرية الشباب نموذج شبابي مثالي، خاصة ان فيها الاستغلال الامثل للمصادر الموجودة في الطبيعة، ووجدنا من خلال الانشطة ان رغبة الشباب بالتطوع في القرية كبيرة.

وأضافت "اطلاقنا لحملة ع طريق الريسان لرغبتنا بجمع الناس في قرية الشباب، حتى يدركوا  كم هو صعب الوصول للقرية وان هناك طريق اخر يسهل وصولهم للقرية، وبدأنا في أمسية اطلقنا خلالها الحملة، وفتحنا باب التبرع لشق الطريق، ونعتبره الشريان الواصل بين المزارعين واراضيهم الواقعة في المنطقة ويسهل وصولهم لها ويسهل وصول الشباب لقرية الشباب".

وعن طرق التمويل، قالت إن المسؤولية مجتمعية، فالتمويل لايقتصر فقط على سكان قرية كفر نعمة او القائمين على الحملة، بل هي حملة وطنية بتمويل فلسطيني يجب على كل افراد المجتمع ان يكونوا جزءاً منها، اما بخصوص طريقة التبرع.

ولفتت الى أن القرية متاحة للمؤسسات لاقامة فعالبات وانشطة بمساهمات بسيطة وكل هذه الاموال تذهب للطريق او لتطوير القرية.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير