"شغف" بناء القدرات | مؤلف كتاب "نوافذ" لوطن: جوهر الأزمات في بلادنا تنبع من عدم فهمنا لأنفسنا

29.08.2021 08:22 PM

 

وطن: سلّطت حلقة جديدة من برنامج "شغف" الذي يقدمه أحمد عياش ويُبث عبر شبكة وطن الإعلامية برعاية "أوريدو"، الضوء على كتاب "نوافذ" مع مؤلفة الكاتب أيمن ناصر وجرى التطرق لـ"شغف" بناء القدرات.

وقال الكاتب ايمن ناصر ان عنوان كتابه "نوافذ"  جاء من منطلق الارتباط بالفكرة، كون النافذة لها دلالة الانفتاح على اطلالة جديدة والمساحة والنور، ورأى ناصر أنه من المناسب والأولى ان تكون النوافذ في انفسنا ايضا، و "نوافذ" تأخذ القارئ لأماكن قد تضيف له شيئا جميلا، حسب قوله.

وقال ناصر أنه ألف الكتاب في فترة اعتقاله الاخيرة التي طالت لعام ونصف، حيث كان الكتاب خلاصة لتجاربه، فتجربته كانت دافعا لكتابة مجموعة عناوين ذات بعد تربوي، معتبرا أن الكتاب محاولة متواضعة للاسهام في احداث تغيير مجتمعي، مضيفا أن القيمة الاساسية للكتاب انه كُتِب بين الناس أي بين المستهدَفين في الكتاب.

وأكد ناصر ان "التجارب التي نحياها يجب ان تكون محلا لتطوير معرفتنا، كما ويجب أن تكون المعرفة مساهمة في تطوير الواقع الحالي الذي نعيشه".

ويرى ناصر أن السمة العامة في بلدنا هو الانشداد الى ما هو خارجنا، ولا نولي ذواتنا اهتماما جيدا، ولا نحاول الاجابة على الأسئلة اليومية التي تواجهنا، وقال إنه لو كان لدى الافراد اهتماما بذلك لكان التغيير في المجتمع عالٍ، فتغيير الذات يقود لتغيير المجتمع، حسب قوله، ووصف مجتمعاتنا بأنها أقرب للسكينة والمحافظة بعيدا عن التجدد، قائلا: " افرادنا في جوهرهم غير متجددين".

ومن وجهة نظر الكاتب، على كل شخص ان يكون مختلفا ومتميزا عن غيره بطريقة غير استعلائية بل لتأكيد حضوره وتأكيد ذاته وأيضا أن يوفر ذلك في خدمة المجتمع. وأضاف أن اختلاف الشخص وتفاعله الايجابي من شأنه أن يجعل منه شخصا مؤثرا وحاضرا لدى الأخرين.

وأكد ناصر ان الأهم من تحليل الاشخاص الاخرين وقراءتهم هو قراءة الذات، معتبرا أن جوهر الازمات في بلادنا تنبع من عدم فهمنا لأنفسنا، فكتاب نوافذ برأيه هو مساحة لتأمل الذات ومراجعتها وتطويرها ومساءلتها وتقييمها،  قبل تطبيقها على الآخرين.

في سياق اخر قال الكاتب إنه يوجد معياران اساسيان في مجتمعاتنا، الأول هو معيار مرتبط بما يمليه علينا المجتمع وفقا لحساباتهم وهو ما سماه المرآة المجتمعية، أما المعيار الثاني فهو الذاتي الذي ينبع من الذات ومن داخل الشخص لا من المجتمع.

وفي الحلقة تطرق الكاتب ايمن ناصر للفصول والعناوين داخل كتابه "نوافذ" ومن بين هذه العناوين كان عنوان "دروس في رياضيات الحياة". موضحا أن الرياضيات يجب ان تكون في الحياة العملية حاضرة لدينا، لمعرفة طرق تقليص ما هو سلبي، ومضاعفة الايجابيات، لتعزيز الحضور المجتمعي لان برأيه معركة الانسان تكمن في كيف يكون حاضرا ومؤثرا اجتماعيا.

وبالحديث عن فصل القدوة، قال ناصر ان واحدة من اسباب مقتل وتراجع أدائنا العام على الصعيد الوطني هو غياب النموذج والقدوة. قائلا ان القدوة هي المعلم الصامت، حيث في قراءة التاريخ، واحد من اسباب تحقيق الانتصارات على ايدي عدد كبير من القيادات كانت بسبب وجود نموذج وقدوة مؤثر.

وختاما تحدث الكاتب عن اخر عنوان في كتابه وهو: عش بذهنية مبتهجة!
وتطرق لنقطة الابتهاج داخلي رغم الصعوبات، قائلا إن الرغبة الصادقة بإحداث التغيير وتجاوز ما لدينا من تعقيدات يجب ان يسبقها امتلاك لذهنية مبتهجة، فلا يمكن احداث انجاز وقبول وتأثير في حالة امتلاك ذهنية مكتئبة، وهذا ينعكس على الأداء والحضور، وأضاف أن الابتهاج يمكن استمداده من كل زاوية من زوايا الحياة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير