ضمن "مشروع إعادة تدوير مخلفات شركة كهرباء القدس للحفاظ على البيئة والمساهمة في مجال الخدمة المجتمعية"

"كهرباء القدس" لوطن": نعمل على فكرة المسرح المفتوح في منطقة الاغوار لدعم الأهالي وتعزيز صمودهم وتثبيت فكرة تدوير المخلفات للاستفادة منها

15.08.2021 06:42 PM

رام الله- وطن: منذ 21 عاماً بدأت شركة كهرباء محافظ القدس عملها في "مشروع إعادة تدوير مخلفات الشركة للحفاظ على البيئة والمساهمة في مجال الخدمة المجتمعية".

وللحديث أكثر عن المشروع استضاف برنامج "شغف" الذي يقدمه أحمد عياش، ويُبث عبر شبكة وطن الإعلامية، برعاية "أوريدو"، هذا الاسبوع ماهر الشوامرة، القائم بأعمال الخدمة المجتمعية في شركة كهرباء محافظة القدس.

وقال الشوامرة، إن الشركة بدأت العمل في إعادة تدوير مخلفات شركة الكهرباء منذ عام 2000، وهي عبارة عن مخلفات مباعة وتعود للشركة نفسها، حيث وضعت الشركة جهداً اضافياً من اجل تحويلها لمنتجات يستفيد منها المجتمع الفلسطيني. 

ومن ضمن هذه المنتجات "الدرمات" الخشبية، وهي مدهونة بزيت البترول، واذا تم حرقها تضر بالبيئة، ومخلفات اخرى اذا تم استخدمها بطريقة خاطئة ستكون غير امنة.

ولفت الى أنهم يعملون مع متطوعين وطلاب جامعات حول طرق الاستفادة من هذه المخلفات، حيث تخلق لهم فرص عمل وتحسن البيئة.

وأضاف، "نعطي ورشات تدريب في مناطق امتيازنا وبعض المناطق الريفية التي يصعب الوصول اليها، رؤيتنا هي للعمل في كل فلسطين، في بعض الورش ندمج المناطق التي يصعب الوصول اليها مع مناطق اخرى لتحقيق الاستفادة الواسعة".

وأشار الى أن وزارة الثقافة والتي تعنى في هذا المجال، وهي جزء من المشروع وشريكتهم فيه، أنهم يعملون جنباً إلى جنب مع وزارة الثقافة، في مرج نعجة في الاغوار الشمالية، حيث "ذهبنا لموضوع الثقافة بالتحديد، وخرجنا بفكرة المسرح المفتوح، قد يستخدمه السكان لعرض المنتجات في المنطقة او لعمل عروض ثقافية، وهذا قد يجلب الزوار والسياح ويعرفهم في المنطقة اكثر"، كما ستكون هناك "اكشاك" ثابتة مصنوعة من ضمن المخلفات ايضا، في المنطقة.

وتابع: تركيزنا على دعم المزراعين في المناطق (ج) والاراضي المهددة بالمصادرة، حيث نقوم باستخدام الخشب، والاعمدة الحديدية، وتركيبها بطريقة آمنة وقوية حول الاراضي، وهي جزء من الالتفاف على الاحتلال، من اجل تثبيت البناء لحماية الارض، وهي طريقة مقاومة بأسلوب ثاني.

وشدد على أن شركة الكهرباء تصل لأي مكان يمكن ان تساهم في خدمة ابناء شعبنا، وان لم يكن في مناطق امتيازها، نحن جزء من هذا المجتمع سواء من خلال مشروع اعادة تدوير المخلفات او غيره من المشاريع.

وقال: "المخلفات هي كنز والرابح من يبحث ويستطيع ان يستخرج منها منتجات صالحة للاستخدام".

وأوضح خلال البرنامج أن طرق الاستفادة من المشروع، من خلال مراسلة مدراء الافرع في مكاتب الشركة في مناطق الامتياز عبر الرسائل، ثم نقوم بدراسة حاجة الشخص للموضوع ونبدأ بتوجيهه.

ورحب بأي شريك في الوطن كشركات او مؤسسات ترغب في الانضمام لهم في المشروع، مشددا على أن شركة كهرباء محافظة القدس هي موروث فلسطيني، يجب ان يدركه ويفهمه الجميع.

 

 

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير