البحث عن المياه في غزة.. طوابير يومية

26.05.2024 01:31 PM

 

وطن: في طريق البحث عن المياه، يسير المواطنون في قطاع غزة لمسافات طويلة، لتعئبة جالونات المياه الصالحة للشرب لقضاء حاجياتهم، جراء حصار الاحتلال وتدميره لمعظم المرافق المرافق الحيوية وعلى رأسها شبكات المياه.

وقال المواطن أمجد أبو عايش لـوطن أزمة المياه تشكل المعاناة الأولى لنا وتسببت بإذلالنا. وأضاف: نشرب من المياه التي نستخدمها في غسيل الملابس والتنظيف والحمامات، يكفي فلم يتبق لنا شيء في البلد".

وتحدث  أبو عايش بحسرة عن معاناة الأطفال الذين يقطعون مسافات كبيرة لتعبئة الجالونات بالماء، مشيرا إلى المسافة الكبيرة التي قطعها للحصول على المياه.

ويتشابه حال عايش مع المواطن ماجد الصوفي الذي أكد لـوطن أنه يقطع مسافة كبيرة لتعبئة جالون ماء واحد فقط له ولعائلته.

وتابع الصوفي:" امشي مسافة لا تقل عن 3 كيلو متر للحصول على مياه صالحة للشرب، وبتنا نغسل ملابسنا من مياه البحر".

وفي السياق، قال نائب رئيس مصلحة مياه الساحل عمر شتات لـوطن، إن عملية النزوح الكثيفة إلى مناطق جنوب وادي غزة والوسطى وخانيونس ورفح، أدت إلى تأثير سلبي على خدمات المياه والصرف الصحي في ظل انقطاع الكهرباء وتدمير كثير من المنشآت المائية في هذه المناطق.

وأوضح شتات:" يوجد ضغط شديد على مصادر المياه، كما أن انقطاع الكهرباء في ذات الوقت، تسبب بخروج العديد من المنشآت عن نطاق الخدمة، وتم إغلاق معظم الآبار، ووجود مخاطر من طوفان مياه الصرف الصحي في الشوارع نتيجة عدم توفر الوقود".
وأكد شتات في ختام حديثه لـوطن، على وجود معضلة حقيقية لتوفير مياه الشرب للناس، لأن معظم المواطنين يتواجدون في مناطق تخلو من شبكات المياه، مثل: مناطق المواصي في خانيونس ورفح، والساحلية، والوسطى".

تصميم وتطوير