في فرخة قضاء سلفيت.. أول مزرعة فستق حلبي في فلسطين

13.09.2020 09:22 AM

سلفيت - وطن - مجد أمين: في موسم قطاف الفستق الحلبي تستعد أول مزرعة مخصصة له في فلسطين في قرية فرخة بمحافظة سلفيت لجني ثمار الفستق عن أشجارها، إلّا أن صاحب المزرعة أحمد شريف واجه عددا من المشكلات في هذا الموسم.

يقول شريف: "إن أهم مشكلات موسم الحصاد هي عدم نضوج الكثير من حب الفستق، والسبب في ذلك يعود إلى سوء التلقيح، نظراً لقلة الخبرة بهذا النوع من المزروعات والأشجار في فلسطين وقلة المعرفة لدى وزارة الزراعة بهذا المجال".

يضيف شريف، "أما المشكلة الكبرى التي تعاني منها المزرعة هي مشكلة الري، فالمزرعة تضم 100 شجرة من الفستق تحتاج أن ترتوي من 3 إلى 4 مرات في الشهر على الأقل، حتى تكون نتائجها أفضل ونواتها أنضج ويقل تساقط الورق عنها".

ويوضح شريف، أنه تواصل مع مديرية زراعة سلفيت التي كان إنشاء المزرعة من اقتراحها قبل 15 عاما، لمحاولته الحصول على دعم لبناء بئر ماء وشبكة مياه بالمزرعة كحل لمشكلة الري.

أما بالنسبة لعملية البيع والتسويق، يبين شريف أنه يوجد سوق جيد للفستق الحلبي في فلسطين، إلّا أنه بسبب نقص الكمية المنتجة في مزرعته لا يستطيع أن يفي حاجة السوق بالكامل.

وينصح شريف، المزارعين بزراعة الفستق الحلبي إذا توفرت لهم الخبرة والظروف البيئية المناسبة لهذا المجال، وخصوصا أن كمية الأمطار التي تسقط على فلسطين سنويا مشجعة لهذا النوع من الزراعات بالإضافة إلى وجود مناطق جغرافية مناسبة فيها بعيدة عن الرطوبة.

يُذكر أن، مزرعة الفستق الحلبي أُنشئت في قرية فرخة بالأخص، كونها مرتفعة عن سطح البحر أكثر من 650 متر، وبالتالي لا يوجد فيها رطوبة ومناخها يناسب هذا النوع من الأشجار.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير