القبعة الذكية.. ابتكار غزي جديد يبحث عمن يتبناه!

06.06.2020 02:58 PM

غزة- وطن- أحمد مغاري: من خلال ما تعلمته في دراستها الجامعية عبر تخصص الإدارة التكنولوجية، سعت دعاء جنينة من مدينة غزة إلى توفير الراحة والأمان لمرضى السرطان، وبعض العاملين في الميدان وتحت أشعة الشمس لفترة طويلة، كالمهندسين والعمال وغيرهم، عبر صناعتها قبعة ذكية تستطيع التدفئة أو التبريد لمستخدميها، إلى جانب مساعدتهم على التخلص من مشكلات آلام الرأس.

في سياق ذلك أوضحت جنينة لوطن أن الفكرة راودتها بعد أن كانت تتردد عليهم إحدى جاراتهم وتحكي لهم قصة ابنها الذي تعرض لتكسر في الرأس في الانتفاضة الاولى وما زال يعاني منه حتى اليوم، هنا شعرت بضرورة توظيف ما تعلمته من تكنولوجيا لخدمة هؤلاء الأشخاص من منطلق إنساني والشعور بهم.

تقول جنينة: "أحاول تسخير ما تعلمته في تخصصي وما أمتلك من موهبة في هذا المجال، في سبيل تخفيف العبء عمن حولي وصناعة ما يوفر لهم الراحة، وخاصة لأولئك الذين يعانون أمراضا ولا يجدون ما يحمون به أنفسهم."

وعن فكرة عملها تابعت جنينة: بدأت بفكرة صناعة قبعة مكيفة من خلال استخدام بعض الأدوات المتوفرة، حيث أن الفكرة تقوم على ربط مروحة صغيرة بلوحة نانو يتم اخذها من جهاز الكمبيوتر بواسطة أسلاك ومحولات "يو بي أس" مرتبطة جميعها ببطارية لتكتمل الدائرة.

وأضافت: أن هذه القبعة بعد ان يتم تجميعها بالشكل المناسب والمطلوب يمكن التحكم بها من خلال الهاتف عن طريق البلوتوت وتغيير نظامها ما بين تبريد وتدفئة من خلال الهاتف، كما وأنها عمدت لتشغليها عن طريق الصوت لتكون ملائمة أكثر لذوي الاحتياجات الخاصة ومرضى السرطان.

لا شيء يمكن أن يكتمل بسهولة وخاصة في بقعة مثل قطاع غزة تعاني من الحصار وصعوبة الأحوال الاقتصادية في سياق ذلك تقول دعاء لوطن: "أن ما يعانيه قطاع غزة ونقص المواد المدخلة إليه كان حاجزا كبيرا في البداية أمام هذا الابتكار، ولكن التحدي والإصرار كانت أكبر من كل تلك العقبات.

وتابعت:" قمت بجمع قبعات المهندسين ومراوح التبريد الصغيرة وما توفر لدي من أدوات إلكترونية اخرى غير صالحة للاستخدام ووظفتها من أجل تشغيل مشروعي، وانا أسعى جاهدة لتحسينها من خلال استخدام بطاريات صغيرة جدا لتخفف من وزنها."

واختتمت جنينة حديثها متمنية أن يتم النظر لمشروعها وأن تجد ما يتبناه من أجل تطويره ليصل للعالمية وتكون من أصحاب براءة الاختراع، مشيرة إلى أن القبعة الذكية ستوفر الراحة لجميع المستخدمين وخاصة في الدول العربية مرتفعة الحرارة كدول الخليج.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير