خاص لـ"وطن": بالفيديو.. الخليل":"جفرا" تحتضن 5 آلاف قطعة أثرية خوفا عليها من الاندثار

24.10.2015 12:17 PM

 

الخليل – وطن – آلاء عواودة:أخذت جمعية "أبناء كنعان" لحفظ التراث الفلسطيني أو ما تعرف باسم "جفرا" التي تأسست منذ 17 عامًا في بلدة دورا جنوب الخليل، على عاتقها الخاص، جمع التراث الفلسطيني بمقتنياته التي تمتد لأكثر من 400 عام، من أجل الحفاظ عليه من الاندثار والسرقة، فجمعت 5000 قطعة أثرية.

بعض القطع كما يقول الأستاذ يوسف نصار، رئيس الجمعية، لــوطن تم جلبها من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، من  قرية "البرج"، على نفقته الخاصة، وهذا كلفه جهدًا وعناء ومخاطرة كبيرة.

ويضيف "لا نجد مثلها في الوقت الحاضر ومن الصعب عملها كـ"الطينيات ولوح دِراس وأداة الكيل؛ التي كانت تستخدم في زمن سيدنا يوسف وتسمى المكيال أو الصاع"، بالإضافة إلى الأواني التي تُعدُ فيها الأكلات الشعبية الفلسطينية".

وعن أصل فكرة جمع التراث، يقول نصار: أسست مجموعة شبابية كانت نواة لمنتدى شباب الجنوب في دورا للمسرح والفنون، وكنا نريد عرض مسرحية "وصية كنعان" التي تحاكي الواقع الفلسطيني القديم، واحتاجت المسرحية جمع أكبر عدد من مقتنيات التراث لهذه المسرحية، فقام أشرف الدرابيع نائب رئيس الجمعية حاليًا بجمعها، وبعدها أصبح لديه شغف لجمع التراث، وقام بشراء معظمها على نفقته الخاصة، ومن هنا جاءت فكرة تأسيس الجمعية، لأننا تداركنا قيمة التراث وخفنا عليه من السرقة".

اختارت الجمعية بيتًا قديمًا ليكون مقرًا لها، لعرض مقتنياتها فيه في ظل المعيقات الكثيرة التي تقف أمامها، وغياب الدعم المادي لها، وعدم وجود مكان أكثر اتساعًا لعرض مقتنياتها فيه وفق ما يوضح نصار.

وشاركت الجمعية الحاصلة على الترخيص من وزارة "السياحة" عام 2008، في العديد من المعارض التي أقيمت على مستوى الوطن وخاصة في الخليل، إذ أنها تستغل جميع الفرص المتاحة لعرض المقتنيات الأثرية للتعريف بها، وتعمل على إثبات نفسها ووجودها بجميع المحافل، وبتحدّيها استطاعت أن تنجح ويكون لها اسمها.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير