سبسطية الأثرية بين الإهمال والتهويد

20.10.2016 11:44 AM

نابلس- وطن: تتعرض بلدة سبسطية الأثرية قضاء نابلس لخطر الاستيلاء وتزييف التاريخ من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي التي تدعي أن القرية ذات جذور يهودية منذ ثلاثة آلاف عام، لكن كتب التاريخ تؤكد أن تاريخ القرية يعود للحضارة الكنعانية قبل أربعة آلاف عام.

ويتمثل الاستيلاء الإسرائيلي وفق ما يقول الأهالي هناك، في سرقة آثار البلدة مثل الأصنام التاريخية التي كانت موجودة في مبنى المسجد العثماني ووضعها الاحتلال في المتاحف الإسرائيلية، عدا عن محاولاته في ثمانينيات القرن الماضي تغيير المعالم السياحية فيها.

ووفق تصريحات سابقة لرئيس البلدية معتصم عليوي، فإن الآثار الموجدة على السطح حاليا، و التي نقبت عنها بعثه من الآثار من جامعة هارفرد، تشكل عشرين بالمائة فقط من مجمل الآثار فيما تحتضن الأرض باقي هذه الآثار و لم يتم التنقيب عنها بعد.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير