ساندرا بالي.. أول سائقة إسعاف في الخليل

08.09.2022 11:32 AM

مدينة الخليل-  ساري جرادات- وطن: بخطوات واثقة وابتسامة تملأ ضجيج الشوارع، وبعينيها تراقب شوارع مدينتها وهي تبحث عن الأمل المنثور بين طرقات حواري المدينة، تقود الشابة العشرينية ساندرا بالي مركبة إسعاف تابعة للمستشفى الأهلي في مدينة الخليل.

وتلقت سائقة الإسعاف بالي تدريباتها في يطا جنوب الخليل، وحصلت بعد عامين على رخصة قيادة مركبة الإسعاف، جراء الظروف التي مرت فيها البلاد أثناء القيود المفروضة فترة جائحة كورونا "كوفيد 19".

وتشير الساقة بالي إلى أنها تعلمت قيادة المركبة في سن مبكرة من عمرها، كون والدها يمتلك محلاً لبيع قطع المركبات، وباشر في تعليمها في سن الرابعة عشر، ولا تخلو حياتها من الإثارة والسرعة في قيادة المركبات ولكن بتحكيم عقلها كونها تقود كافة أشكال المركبات.

ولا تلتفت بالي إلى انتقادات المجتمع السلبية أو السيدات التي تهاجمها عبر منصات التواصل الاجتماعي نتيجة لاتخاذها قراراً بقيادة مركبة الإسعاف، مؤكدة أن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة.

ولفتت السائقة بالي أنها شعرت ببعض التوتر وحرج بعض السيدات اثناء عمل ضابط وسائق الإسعاف على نقلها من مكان الحدث إلى المستشفى، وهو ما عزز فكرة حصولها على التقديم لرخصة السياقة من أجل مساعدة السيدات في الحالات التي تكون فيهن عرضة لحوادث بمختلف أنواعها.

وبينت بالي أنها مستعدة للتعامل مع جميع الحالات التي تحتاج إلى تقديم رعاية الإسعاف والطوارئ، وفي شتى الأوقات، خاصة وأنها تعمل ممرضة في قسم الباطني في المستشفى الأهلي.

وطالبت بالي السيدات بالتوقف عن وظيفة البقاء في المنزل، والعمل على أنفسهن في خلق فرص عمل خاصة فيهن، لبناء ثقتهن بأنفسهن من ناحية، ومن ناحية أخرى لمساعدة نفسها على تجاوز الظروف السيئة التي تمر البلاد من تنامي معدلات البطالة وارتفاع معدلات الفقر.

تصميم وتطوير