آلاف الدونمات مهددة بالخسارة.. مزارعو بيت أمر يشتكون عبر وطن من غياب الدعم الحكومي لبساتينهم

21.07.2022 03:10 PM

مدينة الخليل_ ساري جرادات_ وطن: آلاف الدونمات المزروعة بأنواع مختلفة من الخوخيات المزروعة على أراضي مواطني بلدة بيت أمر الواقعة إلى الشمال من مدينة الخليل، باتت اليوم مهددة بخسارة الموسم بفعل نقص الخدمات الحكومية وغياب الخطط الحكومية عنها.

المستخدمة في عمليات تغذية الأشجار، بالإضافة لتخفيض أسعار المعدات الزراعية المستخدمة في عمليات النقل والحراثة ووضع حد للسلع المستوردة التي تملأ الأسواق المحلية.

يشير المسن السبعيني محمود عوض الذي يعمل في أرضه منذ 54 عاماً، وأن الأرض لا تعود على مالكها بالنفع اليوم، نتيجة لغياب الأسواق وارتفاع أسعار الأدوية واللعب فيها "الغش"، وغياب الدعم الحكومي لمحاصيلهم الزراعية.

المزارع عوض يقول إنه يمشي مسافة كيلو متر حاملاً بين يديه الماء لري بستان العنب الذي ورثه عن والده، نتيجة لعدم وجود طرق زراعية.

وطالب المزارع عوض الجهات الحكومية بضرورة دعم المزارعين للمحافظة على أراضيهم من الخراب ونقل ملكيتها لآخرين.
ولفت المزارع أحمد العلامي إلى أن الأسواق تعتبر أهم العقبات أمام تسويق المزارعين لمنتجاتهم.

وبين المزارع العلامي أن بلدية بيت أمر لا تقوم بمسؤولياتها تجاه المزارعين، مطالبا الجهات الحكومية بضرورة دعم السلة الزراعية في بيت أمر كونها تحتوي على أنواع محددة من الخوخيات لا تعيش إلا في تربة بلدة بيت أمر.

وأشار المزارع هاشم اخليل أن أبرز المشاكل التي يواجها المزارع هي الأسعار، خاصة في ظل ارتفاع ما يدفعه المزارع على أرضه للوصول إلى موسم جيد من إنتاج الثمار وكميته.

وحذر المزارع اخليل الحكومة الفلسطينية من مغبة التمادي في عدم الاكتراث والاهتمام بالثروة النباتية في بلدة بيت أمر.
وأكد الناشط يوسف أبو ماريا أن ضخ المنتجات الأجنبية في الأسواق المحلية يضاعف من أزمات المزارعين.

وطالب أبو ماريا الحكومة الفلسطينية بدعم المزارع الفلسطيني ودعم الأسواق المحلية عبر توجيه وحث الناس لشراء المنتجات المحلية.

 

تصميم وتطوير