"عربدة استيطانية" في وادي قانا.. ومزارعو المنطقة لوطن: بتنا وحدنا في مواجهة الاستيطان!

31.05.2021 04:16 PM

سلفيت- وطن- مجد أمين: يعتبر وادي قانا من الوديان الزراعية التي تتعرض لانتهاكات الاحتلال منذ سنوات عديدة، حيث يتبع الوادي لبلدة ديراستيا قضاء محافظة سلفيت ويحتوى على بيارات برتقال وليمون وينابيع مياه جارية.

أقيمت عدّة مستوطنات على التلال المُطّلة على ضفتيّ الوادي، وضخّت هذه المستوطنات مياه مجاريها إليه وأضرت بينابيعه.

في الآونة الاخيرة ازدادت عربدة المستوطنين بشكل كبير في المنطقة، بخاصة بعد العدوان الاخير على غزة، ما أدى إلى إفراغ المنطقة بشكل كامل من الزوار الذين كانوا يؤمونه من كل الضفة الغربية، وجعل اهالي الوادي وحدهم في مواجهة الاستيطان.

من جهته أكد المزارع صلاح منصور لـوطن، أن مضايقات المستوطنين للمزارعين باتت بشكل مستمر، وتتمثل في الاعتداء على الأراضي وتقطيع الأشجار والتهجّم على أصحابها.

يقول منصور: "اعتداءات المستوطنين تضرني يومياً لاني دائما متواجد في الوادي واحتك بهم، وما زاد الامر سوءا انه بعد العدوان الاخير على غزة اصبح الوادي فارغا من الزوار وموحشا بسبب قلة المواطنين فيه، حيث بقي المزارعون وحدهم في مواجهة المستوطنين في المنطقة.

يضيف منصور، "قبل يومين قام المستوطنون بضرب مجموعة من المزارعين من أهالي دير استيا ضرباً مبرحاً والاعتداء عليهم في الواد وتكسير سياراتهم أيضا، وبعدها أتى جيش الاحتلال لحماية المستوطنين".

ومع كل هذه الاعتداءات، يؤكد منصور على صموده وصمود المزارعين وأصحاب البيّارات في أراضيهم، فهو يتواجد يوميا في بيّارته ويقطف البرتقال والليمون تأكيداً على ثباته في أرضه.

يُذكر أن مساحة وادي قانا تبلغ حوالي 5500 الاف دونم، 4 آلاف منها مزروعة بالحمضيات والزيتون واللوزيات، يعود ملكية معظمها لأهالي بلدة ديراستيا.


 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير