اختبارات ومشاريع تخرج الكترونية.. كيف كانت تجربة التعليم عن البعد لدى طلبة الجامعات في الخليل؟

13.05.2020 05:43 PM

الخليل- وطن- الاء الزرو: بصعوبة، تهيئ الطالبة داليا عسيلة لنفسها جوا ملائما لحضور محاضرة عبر الهاتف الكترونيا من المنزل، فتحاول كبح أصوات العائلة و التلفاز، وتتخذ لنفسها زاوية هادئة، لتبدأ المحاضرة، مع التحكم بأيقونة الصوت والصورة خشية تشغيلهما عن طريق الخطأ.

تقول داليا، وهي طالبة في جامعة الخليل، لوطن: للتعلم عن بعد صعوبات لا تقتصر على الجو العام في المنزل فقط، بل أيضا بطء وعدم توفر الانترنت بشكل دائم، وعدم توفر أجهزة حاسوب محمولة لدى الكثير من الطلاب، عدا عن انقطاع الكهرباء بشكل مفاجئ لدى البعض أيضا، ما يمنعهم من حضور محاضراتهم أحيانا.

وخلال مناقشة مشروع التخرج الكترونيا أيضا، أكدت الطالبة رولا الطويل لوطن، أن انجاز مشروع التخرج ومناقشته منزليا تسبب لها بضغط نفسي كبير، و ضعف الانترنت في منزلها، تسبب بلبس لدى الاساتذة في حضورها المحاضرات، أو الاجابة عن أسئلتهم، واستفساراتهم.

وبسبب إعلان حالة الطوارئ نتيجة تفشي فيروس كورونا، منذ اليوم الخامس من آذار الماضي، بدأ طلاب الجامعات في الوطن تلقي المحاضرات عن بعد باستخدام تطبيقات متعددة منها Google meet , Zoom cloud meetings

وكانت الجامعات قد أعدت وهيأت لنظام التعلم عن بعد، تحسبا لأية ظروف طارئة، قد تعطل الدوام الاعتيادي، وبينما اعتمدت جامعة الخليل نظام تقديم الامتحانات الكترونيا، ارتأت جامعة بوليتكنك فلسطين استبدال الامتحانات النهاية المكتوبة بالأبحاث و التقارير .

واعتمدت الجامعتان على التقييم بالعلامات، نظرا لكون الطلاب اجتازوا نسبة 50% قبل أزمة كورونا.

أما عن جامعة الخليل، التي اعتمدت اجتياز 95% من المواد بجميع التخصصات و الكليات، ولجأت لتسجيل المحاضرات العلمية من المختبرات و نشرها على البوابة الاكترونية، واعتمدت نظام الامتحان الالكتروني حيث تغلق البوابة الالكترونية الخاصة بالتسليم بعد انتهاء موعد الامتحان المحدد للامتحان.

وقال النائب الأكاديمي في جامعة الخليل د.نبيل حساسنة لوطن، أن اسئلة الامتحانات أخذت الطابع الاستنتاجي و التحليلي، وأضاف:" الجامعة على تواصل و متابعة لجميع الطلاب، وكل طالب واجه مشكلة تقنية خلال تقديم الامتحانات يتم التعامل معه بما يلزم ".

أما جامعة بوليتكنك فلسطين، فاعتمدت نظام تقديم الأبحاث والتقارير كعلامة للامتحان النهائي، ومددت موعد سحب المواد، واحتسبت موادَ أخرى غير مكتملة حتى الرجوع لللتعليم الوجاهيِ، منها المختبرات و التدريب الميداني وبعض مشاريع التخرج، كونه يتعذر اتمامها إلا من خلاله.

وقال النائب الأكاديمي في جامعة بوليتكنك فلسطين د. مصطفى أبو الصفى لوطن: "إدارة الجامعة راعت وجود بعض المعيقات في البنية التحتية لدى الطلاب، فلم تحتسب علامات على حضور المحاضرات الكترونيا، ولم تعتمد الامتحان الالكتروني" .
و من المقرر أن يبدأ الفصل الصيفي في الجامعتين بعد عيد الفطر مباشرة، وقد يعتمد أيضا على التعلم عن بعد في حال استمرت حالة الطوارئ في فلسطين.


 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير