خاص لـ"وطن": بالفيديو.. غزة: ألواح الطاقة الشمسية ملاذ المواطنين لتوليد الكهرباء

30.12.2015 11:05 AM

غزة – وطن – عمر فروانة: الشمس هي إحدى النعم التي خلقها الله، وأوجدها في هذا الكون، فالمزايا التي تحملها تلك الطاقة النظيفة خففت من كاهل المعاناة بعض الشيء، لدى سكان قطاع غزة، في ظل استمرار أزمة انقطاع التيار الكهربائي، التي يعاني منها الغزيين منذ عشرة أعوام.

وانتشر بالقطاع في الآونة الأخيرة، خلايا الطاقة الشمسية، المنتجة للكهرباء على أسطح المنازل والشركات، وجاءت كطوق نجاة للمواطنين الذين يعانون من الحروب والمعاناة والحصار.

ويبيّن المواطن رئيف البرقوني، (58 عامًا)، أن استخدامه للطاقة الشمسية، بسبب شح الوقود، وارتفاع أسعاره.

ويقول البرقوني، لـوطن: ما دفعني إلى تركيب خلايا الطاقة الشمسية، هو الخناق والحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ عشرِ سنوات، وكذلك المعاناة اليومية التي نعيشها.

وتابع: استخدامي للخلايا الشمسية جاء لتقليص الاعتماد على المولد الكهربائي، الذي يستنزف وقودًا كثيرًا، ناهيك عن الصوت المزعج الذي يحدثه.

ويلفت البرقوني إلى أن استهلاك الكهرباء بشكل كبير يكون خلال فترة الظهيرة والتي تكون فيها الشمس عمودية، وتستطيع بذلك تشغيل العديد من الأجهزة الكهربائية.

ويعاني القطاع من انقطاع التيار الكهربائي، بما نسبته 50%، بسبب قصف الاحتلال الإسرائيلي لمحطة التوليد الوحيدة بالقطاع عام 2006، ما ألحق ضررًا بمحولاتها، في حين يعتمد بعض السكان على الطاقة الشمسية أثناء ساعات انقطاع التيار الكهربائي، التي تصل لأكثر من ثمانية ساعات يوميًا.

من جانبه، يبدي المواطن مصطفى الخزندار، (29 عامًا)، تذمره من انقطاع التيار الكهربائي المتكرر، وعجزه عن توفير الطاقة الشمسية لمنزله، بسبب ارتفاع تكاليفها، لسوء الأوضاع المعيشية التي يعيشها سكان القطاع.

ويعتبر أن استمرار أزمة الكهرباء بقرار سياسي، لزيادة معاناة الشعب الفلسطيني، متمنيًا أن يتم حل تلك المشكلة، في أقرب وقت ممكن.

من جهته، يوضح مهندس الطاقة الكهربائية و"الميكاترونكس" نافذ العشي، أن فكرة الخلايا الشمسية تتمثل في تخزين الطاقة الشمسية وتحويلها إلى طاقة كهربائية، عبر استخدام بطاريات ومحولات تسمى (Inverter). مشيرًا إلى أنه بعد شحنها بنسبة 70% من ضوء الشمس، تتم عملية توليد الكهرباء بشكل مباشر.

ويشير إلى وجود اختلاف في أنواع الخلايا الشمسية وفقًا للمواصفات التي تتمتع بها تلك الألواح مثل(Molo) و(Poly)، منوهًا إلى أن استخدامها يكون وفق حجم الاستهلاك المنزلي.

ويبيّن العشي أن تكلفة استخدام الخلايا الشمسية في المنازل تكون مرتفعة، في حين يصل متوسط سعرها ألف دولار للوح الواحد.

ويلفت إلى أن توليد الطاقة الشمسية يعمل بجهد يصل إلى 2000 واط، ما يضمن وصول الكهرباء ثمانية ساعات وقت انقطاع التيار المغذي من شركة توليد الكهرباء.

ويوضح العشي أن طبيعة المناخ السائد في قطاع غزة، يلعب دورًا كبيرًا بإنتاج الطاقة الشمسية، لوجود أشعة الشمس باستمرار، مما يسهل عملية الاعتماد على الطاقة الشمسية، كعنصر أساسي في توليد الكهرباء بدلاً من المولدات الكهربائية التي تستهلك الوقود.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير