في ظل أزمة كورونا .. إرشادات خاصة لأهالي الأطفال من ذوي الإعاقة

مطالبات بفتح خط ساخن بين جسم حكومي وأهالي ذوي الاعاقة للاجابة على اسئلتهم، والاستماع الى شكاويهم

21.05.2020 04:11 PM

رام الله- وطن: تناولت الحلقة الثانية من برنامج "شاركونا من البيت"، ارشادات لأهالي الأطفال من ذوي الإعاقة بمشاركة د.بسينة نزال مستشارة في التعليم والتعليم الجامع، الذي تبثه شبكة وطن الإعلامية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومركز إبداع المعلم.

وقالت نزال ان فترة الكورونا هي فترة تحدٍ على كل المجتمع و ليس على فئة ذوي الاعاقة فقط، وأربكت الوضع بفلسطين و العالم.

وأضافت: هناك عدة تحديات امام ذوي الاعاقة أولها التحدي العاطفي والنفسي، فالاطفال من ذوي الاعاقة كانوا يتواجدون في مؤسسات تقوم بعنايتهم ورعايتهم، واغلقت هذه المؤسسات وانتقل ذوو الاعاقة الى منازلهم "بيئة مختلفة"، الأمر الذي أضاف عبئا كبيرا على الأم والاب.

واضافت نزال ان التحدي الاكبر هو أن هؤلاء الطلاب بنوا جسور محبة و ثقة مع المعلمين والاخصائيين وهذه الجسور صعب ان يتم بناؤها مع الام والاب لانها علاقة شخصية وليست اجتماعية.

واوضحت أن جزءا من ذوي الاعاقة ايضا فقدوا من المعارف والامور التي كانوا يعرفونها ويتعلمونها في مؤسساتهم بسبب طول فترة المكوث في المنزل، والتي أثرت على عقولهم وادراكهم لانهم بحاجة الى متابعة خاصة من اخصائي، وليس من والديه، وايضا لا يوجد هناك توعية للأهالي بكيفية التعامل معهم.

ودعت نزال كل أمهات ذوي الاعاقة بالصبر،قائلة : "ممنوع الملل والزهق، ويجب أن توفري البيئة المناسبة لنجلك، مسؤولية كبيرة على عاتقك يجب أن تكوني بحجمها، لكي نبتعد عن السلوكيات العدوانية والهجوم على الطعام أو التبول اللاارادي وغيرها".

مردفة: يجب أن تقدمي لطفلك ذوي الاعاقة الدعم النفسي والعاطفي لكي يستطيع أن يبدع او ينتج شيء ما، ويجب أن يتوفر عنصر الامان و السلامة، وكل مستوى اعاقة لها احتياح ودعم و ارشاد خاص، مشيرة الى أنه كلما أمنا بقدرات اطفالنا كلما تطورت شخصيتهم أكثر.

واشارت الى ان بعض الاعاقات تتعلم بالتكرار، وبعضها من خلال الفيديوهات، وبعضها من خلال انشطة معينة، أو لعبة معينة لكسر الجمود والوصول للهدف وهو تعليم ذوي الاعاقة.

ودعت نزال الى أن يكون هناك مواقع ارشادية ونصائح وانشطة، لتعليم الاهل احتياجات طفلهم حسب عمره، ومستوى اعاقته.

وعن طلبة التوجيهي ذوي الاعاقة، قالت نزال إن هناك عدة مبادرات للتعليم الالكتروني تتمحور حول فيديوهات وشرح واوراق عمل بمساعدة الاهالي.

وأضافت: الوقت مبكر جدا للحديث عن هذه التجربة، وهي تحتمل الخطأ والصواب ولم تكن ملمه بكل فئات الاعاقة، والاساس ان تبث بعض الدروس بلغة الاشارة، ولكل فئة طريقة معينة.

واشارت الى أن توظيف التعلم الالكتروني بعد أزمة الكورونا يجب أن يكون مدمجا بين الوجاهي والالكتروني لذوي الاعاقة، ودعت لأن يكون هناك خط ساخن بين جسم حكومي واهالي ذوي الاعاقة لاجابتهم عن اسئلتهم، والاستماع الى شكاويهم.

واضافت: وايضا يجب ان يكون هناك دور لمؤسسات المجتمع المدني، بنشر ارشادات على مواقعها لكي يستطيع الاهل مشاهدتها وقراءتها. ويجب أن يكون هناك تواصل بين الاهالي نفسهم، لان كل فئة ذوي اعاقة لديها ذات المشاكل والمتطلبات .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير