مبادرة "درب الزيتون".. شغف السعي في الأرض ونبش ذاكرة الوطن

25.10.2020 07:18 PM

رام الله- وطن: سلّط برنامج "شغف" هذا الأسبوع، الضوء على شغف السعي في الأرض ونبش ذاكرة الوطن "شغف المسارات" مع مؤسس عائلة درب الزيتون خضر ناجي نجم، والمصور غازي ناصيف.

وخلال استضافتهما في برنامج "شغف" الذي يقدمه أحمد عياش عبر شبكة وطن الإعلامية برعاية شركة "أوريدو"، أوضح نجم أن اسم مبادرة "درب الزيتون"، نبع من أهمية الزيتون، فهي شجرة مباركة في كل تفاصيلها، تعتبر الذهب الأخضر الذي لن يفني ولن يقل، وهو موجود منذ 5000 عام ! مشيرا الى أن الاسم يجب أن يكون لشيء ينتمي للأرض، وينتمي لحب المعرفة والوعي والشغف بالوطن المسلوب.

وأضاف نجم: مساراتنا هي جولات وليست رحلات، فيها مشي كثير وفيها معلومات مهمة جدا عن المناطق، وفيها نشر للرواية الفلسطينية.

وأوضح نجم في حديثه الى أنه يقوم قبل يوم من المسار بإعلام المشتركين بالمناطق، ويطلب منهم الاطلاع على تفاصيل ومعلومات عنها، وذلك لإثراء النقاش فيها خلال المسار وعمل مداخلات وعرض صور وهكذا يصبح التواصل أسهل والوصول للمعلومة أسهل.

وأشار إلى أنه منذ عام 2007 وحتى اليوم، وهو يقوم بإعادة وتكرار ذات المسارات لافراد مختلفين ولم يشعر ولو لمره واحدة بالملل من هذا المسار، بل بالعكس شغفه للمسارات يزداد.

وأوضح أن المسارات في المناطق المحتلة، وخارج حدود الوطن في الأردن وسوريا وتركيا والاندلس والبرتغال، ونأمل أن يقوم أي شخص بعمل مثل هذه المسارات في الضفة، ويطورها ويكون لديه انتماء وشغف للوطن.

مردفا: في الجولات خارج الوطن يكون معنا مرشد داخلي في كل مدينة، ونقوم بتحديد البرنامج وأسماء الأماكن والفنادق بحيث يكون كل شيء مدروس ومنظّم.

وبدوره قال المصور غازي ناصيف أنه يقوم بتوثيق جميع جولات "درب الزيتون"، فكل صورة لها قصة و تاريخ وحكاية.

وأضاف ناصيف: تطورت مهاراتي بالتصوير في هذه المسارات، مؤكداً أنه من مهم جدا توثيق كل لحظة وكل منطقة، والبعض لا يصدق أنها في بلادنا! وانا أقوم بهذا العمل في كل اللحظات؛ شروق وغروب... واعتبرها مسؤولية بأن يكون لدي أجمل الصور.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير