الأول من نوعه في الخليل.. "نادي الندوة الثقافي" حيز من الشباب الى الشباب

24.10.2021 06:18 PM

الخليل- وطن- أحمد الرجبي:

تعتبر محافظة الخليل الأكبر من بين محافظات الوطن، من حيث تعداد السكان والمساحة الجغرافية، وتعتبر مدينة الخليل من المدن الرائدة في عدة مجالات لا سيما المجالات الصناعية والتجارية، وتحتوي على الكثير من المعالم المهمة تاريخياً ووطنياً.

رغم كل ما سبق إلا أن المحافظة تفتقر للمشاريع والأماكن الثقافية التي يستطيع الشباب من خلالها ممارسة أنشطتهم الثقافية، أبرزها صناعة الأفلام والفنون البصرية نظرا لعدم وجود سينما في المحافظة وايضا ضعف الاهتمام في هذا الجانب من الفنون.، ولكن هناك من الشباب من قرر أن يأخذ هذه المسؤولية على عاتقه، ليخرج إلى النور نادي الندوة الثقافية الذي يهتم في الجانب الثقافي في المدينة من أدب وندوات علمية وسينما وغيرها.

وحول ذلك يقول رئيس جمعية نادي الندوة الثقافي أحمد الحرباوي: إن أهداف النادي تتركز في تنمية وتطوير الجانب الثقافي في مدينة الخليل ويعتبر الحيز الوحيد في المدينة الذي يعمل ضمن نطاقات الأدب والندوات العلمية والشق السينمائي.

وأضاف الحرباوي أن تجربة السينما في مدينة الخليل تجربة بائسة جدا بسبب عدم وجود هوية بصرية للمدينة، وان انتاج الافلام لا يتعدى الأفلام الوثائقية التي تتحدث عن واقع المدينة السياسية، وان هذا الجانب من النادي جاء من أجل تعريف أهل المدينة بالقضايا الفلسطينية الاجتماعية والسياسية والاقتصادية من خلال اطلاعهم على السينما الفلسطينية في باقي المدن وحتى في الخارج، وايضا من اجل تسليط الضوء على السينما في مدينة الخليل، وهذا ما دفع بعض الأشخاص للعمل في مجال صناعة الافلام.

المخرجة الفلسطينية رنا ابو شخيدم قالت إن نادي الندوة الثقافي يعتبر مساحة للشباب الذين لديهم مشاريع، ومساحة للتعليم وتنفيذ الافكار، وان النادي وفر لها مكان لعرض فيلمها الأول "الحلبية"، وان النادي  دائما ما يبادر بأن يكون المحتضن للمشهد السينمائي في المدينة رغم بساطته، وان على المؤسسات الاهتمام اكثر في الفنون البصرية، نظرا لاهمية الرسالة التي توصلها هذه الفنون.

تامر الجنيدي أحد المستفيدين من فعاليات النادي، قال ان الافلام التي تعرض في النادي لا يمكن مشاهدتها في مكان آخر، وأنه يعتبره مكان يوفر الأجواء الهادئة للدراسة ومناقشة القضايا مع اصدقائه، وان النادي هو المكان الوحيد الذي يقوم بهذه الانشطة.

وقال عمار أبو حسين وهو احد المشاركين في الفعالية، انه دائما ما يتوجه للنادي من أجل مشاهدة الأفلام الفلسطينية، وأنه في ظل صعوبة وجود هذه الأفلام يعتبر النادي مصدر جيد لها، وأنه يحاول قدر الإمكان في المشاركة في جميع الأنشطة الثقافية التي تحدث، وأن المحتوى الذي يعرضه النادي يمس الشباب وذلك انعكاسا لوجود ادارة شبابية وانه من المهم ان يكون هناك نادي شبابي ذو محتوى شبابي قادر على تلبية ما يهم هذه الفئة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير