انطلاق موسم الخوخ في بيت أمر قضاء الخليل.. مزارعون لوطن: إنتاجية المحصول تراجعت في السنوات الأخيرة

14.07.2021 04:38 PM

الخليل- وطن- ساري جرادات: تشتهر بلدة بيت أمر الواقعة شمالي من مدينة الخليل، بتعدد منتجاتها الزراعية، وطيب مذاق ثمار أشجارها وفواكها، وتغنى الشعراء والادباء بكروم عنبها كذلك.

وتشتهر البلدة بأحد أنواع أشجار الفاكهة الأكثر ندرة في فلسطين، وهي شجرة الخوخ "لفانيا"، ويطلق عليه مواطنون بمناطق أخرى أسماء "السجر- البرقوق"، ولكن يجمع المواطنون على لذتها وطيب مذاقها، بالإضافة إلى فوائدها الصحية للجسم.
ويصنع من الخوخ المربى، حيث يعتبر ذات قيمة غذائية جيّدة، وسريع الهضم، ما يجعله غذاء مناسب لمن يمارسون الرياضة بشكل مستمرّ، وللنساء الحوامل، وللأشخاص الذين يعانون من النحافة الشديدة، يقاوم المربّى وتحديداً مربّى الخوخ الإمساك الحاد، نظراً لاحتوائه على الألياف بكميّة جيّدة.

ومنذ خمسة عقود تعمل المسنة رسمية إخليل في أرضها، تقول لوطن: أتوجه إلى أرضي مرتين أو ثلاث في اليوم الواحد، في ساعات الصباح الباكر، وبعدها أعود لمنزلي، لأذهب إلى الأرض مرة أخرى مساءً، كوني أشعر بمتعة وراحة خاصة طيلة الساعات التي أتواجد فيها في أرضي.

ولا تحب المسنة إخليل أن ترى في أرضها عشبة أو شوكة، فهي تعمل بكل حيوية ونشاط على الرغم من دخولها العقد السادس من العمر، يساعدها أبناؤها وأحفادها الذين ورثتهم حبها والعمل فيها.

ولا تخفي الحاجة إخليل تراجع موسم الخوخ خلال السنوات الأخيرة، خاصة بسبب التقلبات في درجات الحرارة وارتفاع أسعار مواد الرش والأسمدة.

ويشير المزارع أكرم عوض إلى أن المساحات التي كانت مزروعة بالخوخ قبل بناء جدار الفصل العنصري، بلغت حوالي 30 ألف دونم، واليوم تراجعت لتصل حوالي 17 ألف دونم بقدرة انتاجية بين 12 إلى 13 طن من الخوخ سنوياً.

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير