ضعف في الإقبال على عنب الخليل.. والمزارعون يناشدون لحماية الموسم

03.09.2020 02:59 PM

مدينة الخليل- ساري جرادات- وطن: يساهم موسم العنب بحوالي 12% من مجمل الإنتاج الزراعي المحلي، ويحتل المرتبة الثانية بعد الزيتون من حيث كمية الإنتاج، وتقدر مساحة الأراضي المزروعة بكروم العنب بأكثر من 80 ألف دونم منها حوالي 45 ألفاً في محافظة الخليل و15 ألفا في محافظة بيت لحم، وتقدر كمية الإنتاج السنوي من هذا المحصول بحوالي 80 ألف طن سنويا، بحسب بيانات الإحصاء الزراعي لجهاز الإحصاء الفلسطيني المركزي.

ويولي مزارعو قطاع العنب أهمية خاصة له، كون العديد من الأسر تعتمد في قوتها عليه وعلى منتجاته مثل الدبس والعنبية والزبيب والملبن وغيرها، ويعتبر مصدر دخلهم الأساسي.

كما يعاني مزارعو العنب هذا العام من تدني أسعاره بسبب غياب الدور الحكومي في دعم هذا المنتج، وإغراق الأسواق المحلية بالعنب الاسرائيلي، وإغلاق المعابر والجسور بسبب جائحة كورونا، الأمر الذي أدى إلى ضرب هذا القطاع.

يقول المزارع محمد رباح لوطن إن جودة العنب لهذا العام ممتازة، ولكنه يشكو من تردي أسعاره، محملاً المسؤولية للجهات الحكومية لغياب دورها في حماية المنتج الوطني وتسويقه بما يحمي صمود المزارع والحفاظ عليه في أرضه، خاصة وأن المزارع يبذل جهداً كبيراً في عمليات الحراثة ورشه بالمبيدات الحشرية للوصول إلى موسم جيد.

واشار المزارع رياض أبو ريان خلال لقائه مع وطن أن العنب الخليلي يتمتع بمواصفات عالية، وأن المزارع تحول إلى متسول عند التجار، مؤكداً أن كميات العنب الخليلي تكفي لمواطني الضفة الغربية، مطالباً التجار بالكف عن شراء العنب الاسرائيلي للمحافظة على المنتج الوطني.

وطالب المزارع أبو ريان وزارة الزراعة على وجه الخصوص بضرورة اتخاذ الاجراءات التي من شأنها حماية موسم العنب من الانهيار أكثر، وفرض رقابة على التجار، نافياَ أن يكون وباء كورونا أثر بالسلب على الموسم، خاصة وأن مشتقات العنب ومنتجاته تعتبر مواد أساسية في المطبخ الفلسطيني.

ولفت التاجر طاهر أبو ريان إلى أن السوق المحلي بالمغرق بالمنتجات الاسرائيلية، وعدم صرف الرواتب أدى إلى تراجع الطلب عليه.
وطالب وزير الزراعة بزيارة مزارع العنب في مدينة الخليل للاطلاع على معاناة المزارعين وتردي أوضاعهم، وللوقوف عند مسؤولياته تجاه هذا القطاع الهام والحيوي للمزارع الفلسطيني.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير