"حقيبة التاريخ".. بين يدي الأستاذ المتقاعد عوني الظاهر

30.01.2020 05:18 PM

نابلس- وطن- أحمد بدوي: أنت من جيل اليوم وتريد أن تشاهد فلسطين قبل مئة عام؟ ما عليك الا ان تزور بيت المسن عوني ظاهر الذي تروي كل زاوية فيه جزءا من تاريخ الشعب الفلسطيني خلال مئة عام من الزمن.

حول الاستاذ المتقاعد عوني الظاهر بيته لمتحف يوثق الإرث الثقافي والتراث المادي للفلسطينيين، بامتلاكه مجموعة كبيرة من ادوات اثرية، تتمثل بالاف الوثائق والادوات والمقتنيات النادرة التي استخدمها الفلسطيني خلال المئة عام الماضية.

عوني ظاهر يبلغ من العمر 60عاما من قرية ياصيد شمال نابلس، ويعمل جولات تعريفية بالتراث الفلسطيني من خلال حمل حقيبة صغيرة تحتوي القليل مما يمتلكه، لتعريف الطلاب في المدارس على الماضي والحاضر الفلسطيني.

وقال الظاهر لـ وطن: "إن الفكرة راودته بعد أن تابع سرقات الاحتلال للتراث، علاوة على كونه يهوى جمع الأدوات والوثائق التاريخية والتراثية، لذلك فهو يحاول استرجاع هذا التراث بمجهوده الشخصي."

ويصف الظاهر ما يمتلكه بكونه مخزناً وليس متحفا كما يقول الناس، حيث أنه يمتلك 300 ألبوم في صناديق صنعها بنفسه تحتوي على وثائق مهمة، وهذه الوثائق بوضعها الحالي كاْنها موجودة في مقبرة للوثائق والأدوات النادرة.

الظاهر يمتلك وثائق بالإنجليزية و العبرية، مكتوب عليها "حكومة فلسطين" وأغلبها يعود للعهد العثماني، ومنذ 6 سنوات يناشد الجهات الرسمية لكن بلا استجابة.

وأضاف الظاهر: لقد جمعت ألف مفتاح اسميتهن "قلائد العودة" وما أناشد به "سيارة متوسطة لأجول المحافظات وأعرف الناس على مئة عام لفسطين، ولا أطلب بدل ذلك أي أجر فقط للحفاظ على تراثنا في ذاكرة أبنائنا."

الظاهر شارك في معارض سابقة كما أبدى استعداده لتعبئة أي متحف ينوي بناءه من كل ما يمتلك من تراث، حتى لو كانت قصور.

يشار إلى أن الظاهر زود أيضا ممثلي مسلسل "أولاد المختار" من الملابس التي يمتلكها فهي تحاكي قصة فلسطين بأكملها.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير