شارع الثقافة في الخليل: حيز ثقافي من الشباب للشباب..

26.01.2020 04:53 PM

الخليل- وطن- أحمد الرجبي: تعتبر مدينة الخليل من أكبر المدن الفلسطينية مساحة وأكثرها سكانا، حيث يبلغ عددهم حوالي 210 الف مواطن ومواطنة، 40% تقريبا منهم من فئة الشباب، تتراوح أعمارهم بين 15 و 40 عام، لكن؛ لا يجد هؤلاء الشباب اماكن عامة يلجؤون إليها لقضاء اوقات فراغهم، فالاماكن العامة مخصصة اما للأطفال او للعائلات.

مجلس شبابي بلدية الخليل، الذي تم انتخابه من قبل الشباب عام 2018، وضع ضمن خططه عدة مشاريع مقدمة للشباب، وضمن هذه الخطط جاء شارع الثقافة في عين سارة وسط المدينة، وهو عبارة عن شارع عام قامت بلدية الخليل، وبتمويل ساهم المجلس الشبابي لبلدية الخليل في جلبه من مؤسسة actionaid، بتحويله لشارع ثقافي مليء بالمقاعد والاماكن التي يستطيع الشباب قضاء وقتهم بها، وايضا "كشك الثقافة" الذي سيحتوي على كتب يستطيع الجميع استعارتها.

مدير دائرة الانشطة الشبابية والثقافية في بلدية الخليل محمود ابو صبيح قال لوطن: شارع الثقافة فكرة شبابية جاءت من خلال مجلس شبابي بلدية الخليل، واحتضنت بلدية الخليل هذه الفكرة ليكون الشارع فضاء خارجيا للشباب والمجتمع المحلي، حتى يستوعب جميع الافكار الشبابية.

واضاف ابو صبيح أن الرسالة من شارع الثقافة، هي ترسيخ فكرة القراءة لدى المجتمع من خلال جلب المكتبة لوسط المدينة، وانه سيكون جاهزا لاستقبال الزوار مطلع صيف العام الجاري.

ريما الجعبري، مسؤولة اللجنة الثقافية في مجلس شبابي بلدية الخليل قالت لوطن: فكرة شارع الثقافة نابعة من ضرورة وجود مساحة للشباب، ليستطيعوا من خلاله تطوير انفسهم ثقافيا، وايضا قضاء اوقات فراغهم بشكل مفيد، ولأن مدينة الخليل تفتقر للاماكن العامة التي تحتضن الشباب جاءت فكرة شارع الثقافة. 

طالبة الهندسة هديل اقنيبي، قالت إن مدينة الخليل بحاجة لمثل هذه المشاريع العامة، لا سيما انها مجانية، وان فكرة شارع الثقافة جميلة لما لها من تأثير على وعي الشباب الذي بدوره ينعكس على وعي المجتمع بأكمله.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير