مرضى "التصلب اللويحي" يناشدون عبر "وطن" توفير الدواء اللازم لهم بعد انقطاع عدة اشهر.. والصحة تؤكد: سيكون الدواء متوفر الاربعاء المقبل في الصحة

13.06.2021 10:39 AM

رام الله- وطن: ناشد مرضى "التصلب اللويحي" صباح اليوم الأحد عبر وطن، وزارة الصحة بضرورة توفير الدواء المخصص لعلاج المرض المنقطع من صيدليات الوزارة منذ أربع أشهر وهم دواء الـ"rebif، ريبيف"، ودواء الـ "Ocrevus، اوكرڤس" الخاصان بعلاج المرض، علما أنه كان هناك وعودات بتوفير الدواء في شهر أيار الماضي، بينما أكدت الوزارة لوطن  أن دواء مرضى "التصلب اللويحي" سيكون متوفر في الصيدليات يوم الخميس المقبل.

وقال ناصر مطر والد شاب مريض "بالتصلب اللويحي"، أن المرض يؤثر على الجهاز العصبي المركزي ويؤدي الى حدوث مشاكل بالأطراف والنظر ووجع في الرأس وعصبية مفرطة، وعدم قدرة على الحركة والقيام بالواجبات البسيطة.

وتابع "لكن عندما يأخذ المريض أدويته باستمرار ومتابعة يصبح انسان طبيعي مثله مثل غيره ويتابع حياته بشكل طبيعي."

وأشار، خلال برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه الزميلة ريم العمري عبر شبكة وطن الإعلامية، الى أن السلطة هي المسؤولة عن توفير هذه الأدوية لأنها مكلفة وباهظة الثمن، وحتى في أوقات الطوارئ هي مجبرة على توفير الدواء وملزمة بمتابعة المرضى، مشيرا الى أن الدواء مقطوع عن نجله منذ أربعة أشهر ونجله يعاني من وجع بالرأس وضبابية في الرؤية وأوجاع بالأطراف.

ومن جانبها، قالت عهود مرقطن، مريضة تصلب لويحي، أن المرض هو مرض مناعي أي ان جهاز المناعة يهاجم نفسه والهجوم يسبب أعراض مثل "صعوبة بالحركة والرؤية والتوازن" مشيرة الى أن المرض لا يسبب الوفاة، لكنه مرض مزمن يتم التعايش معه، ولكن من الممكن أن يسبب الاعاقة وهذا ما نحاول تجنبه، بأخذ الدواء دون انقطاع.

وتابعت: وظيفة الحكومات في البلاد توفير هذا الدواء وتوريده للصيدليات، وتأخر الحصول على الدواء سيؤدي الى حصول انتكاسات صعبة للمريض! مشيرة الى أنها منذ 12 عاما وهي تعاني من انقطاعات متكررة للدواء حيث أنها لا تستمر على أخذ دواء معين لأكثر من 8 شهور الأمر الذي يفاقم الحالة المرضية ويجعلها غير مستقرة.

وبعد المناشدات السابقة، أكد الدكتور عاطف أبو صفط مدير عام الصيدلة في وزارة الصحة، أنه تم التواصل مع الشركات الموردة للدواء وستكون في مستودعات الصحة يوم الأربعاء القادم، اي بعد ثلاث أيام سيكون الدواء متوفر.

وعن سبب الانقطاع، قال ابو صفط أنه كان من المفترض وصول شحنة الى فلسطين أيار الماضي، ولكن هذا الدواء يحتاج الى ثلاجات ليتم نقله فيها، وللأسف حدث خلل في درجة حرارة الدواء  وكانت خارج المسموح به وبالتالي تم إرجاع الشاحنة الى بلد المنشأ والتحفظ عليها.

وتابع: طلبنا شحنة ثانية ولكن تحتاج الى وقت للوصول الينا وخاصة بالظروف الحالية، مشيرا الى أن تصنيع الدواء يتم عن طريق الطلب ولا يوجد فائض في الشركات المصنعة لهذا الدواء.

واشار الى أن هناك 350-400 مريض تصلب لويحي في الضفة، يكلفون الحكومة حوالي 14 مليون شيكل سنويا، مشيرا الى أن الوضع المالي للحكومة والمستحقات عليها لشركات الدواء أدت الى تأخر توفير الدواء.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير