استشهد حفيداه وزوجة ابنه الحامل في العدوان على غزة

جد الأطفال الشهداء من عائلة "التلباني" من غزة يناشد الرئيس لعلاج ابنه الناجي الوحيد من المجزرة

30.05.2021 11:38 AM

ناشد عودة التلباني من مدينة غزة، وهو جد لطفلين استشهدا خلال العدوان الأخير على قطاع غزة، مع أمهما الحامل في الشهر الرابع، الرئيس أبو مازن لعلاج ابنه "محمد" الناجي الوحيد من المجزرة.

وقال التلباني خلال برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري إن العائلة المكوّنة من 4 أفراد وطفل جَنين، تعرضت لقصف دون سابق إنذار بأربعة صواريخ، أثناء تواجدهم في المنزل، وذلك بعد الساعة الثانية فجراً، فاستشهدوا جميعاً، ونجا ابنه محمد.

مؤكداً أن العائلة لم تتلقَ أي إنذار من الاحتلال، كغيرها من العائلات في قطاع غزة، قبل قصف المنزل، ما أدى لحدوث مجزرة، قضت على أحفاده الأطفال، فيما نجا ابنه محمد، الذي أصيب بجروح خطيرة.

موضحاً أنّ ابنه محمد الناجي الوحيد من أسرته، يقبع حالياً في مستشفى الشفاء بغزة، نتيجة وضعه الصحي، فهو يعاني من حروق درجة عالية وصلت إلى 80%، وكسور بالغة في جميع أنحاء جسده.

وأشار إلى أنّ البحث عن جثمان حفيدته مريم التي تبلغ من العمر عامين ونصف، استمر مدة 3 أيام متواصلة، ووجدوا جثمانها بعد انتهاء العدوان الذي استمر 11 يوماً على قطاع غزة.

وأضاف: "عائلة ابني محمد، كانت تعيش في سلام وتنتظر قدوم العيد ولكن صواريخ الاحتلال كانت أسرع من فرحة العيد".

وأشار إلى أن منزل عائلة ابنه يقع بالقرب من منزله، وأضاف "بدل أن أزورهم يوم العيد، ذهبتُ للبكاء عليهم".

وناشد التلباني الرئيس أبو مازن بتقديم العلاج إلى ابنه محمد في ظل تردي الأوضاع الصحيّة في قطاع غزة.

ويشار إلى أن المواطن عودة التلباني، فقد أحد ابنائه خلال حرب عام 2014، وشدد قائلاً: أنا لست أول شخص يقدم من الشعب الفلسطييني والضريبة عالية، ولكن اتمنى أن اكون آخر شخص يقدم..

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير