يعيشون في قفص.. عائلة زمزوم تناشد عبر وطن لعلاج طفليها وتحسين ظروف عيشها

04.02.2020 03:21 PM

وطن- وفاء عاروري: داخل غرفة صغيرة تعيش أسرة المواطن ياسين زمزوم بأكملها، منذ نحو اثني عشر عاما، يأكلون ويشربون، وينامون ويقضون جل اوقاتهم فيها، حتى ملابسهم المبتلة تحتل جزءا من مساحة الغرفة، ليضيق بهم البيت، المحبوسة شمسه خلف جدران المخيم..

ورغم صعوبة الحياة ومتاعبها، إلا أن الحكاية ليست هنا، بل عند منصور طفل العائلة المصاب بالتوحد "10 أعوام" وجنى شقيقته التي ولدت بشفة أرنبية، "8 أعوام".

تقول والدتهما نور زمزوم لـ وطن: بدأت أشعر بوجود مشكلة لدى طفلي وهو في عمر الست شهور، كان دائم البكاء وينزعج إذا خرجت به من البيت ويظل يبكي حتى أعود إلى البيت مجددا.

وأضافت: كذلك جنى ولدت بشفة أرنبية وأجرت عدة عمليات حتى الان، ولا تزال بحاجة الى عملية أخرى كي تصبح طبيعية.

وأكدت الأم أن ابنها منصور بحاجة إلى علاج وتأهيل من أجل إدماجه مع بقية الأطفال في المجتمع، وقد بحثت عن مراكز كثير من أجل تحقيق ذلك إلى ان قدرتها المالية لا تسمح لها بتاتا.

وأوضحت أن زوجها ياسين وهو أسير محرر مصاب بأمراض عديدة، يعمل يوما وعشرة ايام يقضيها في المنزل يكابد آلامه، مشيرة إلى أن ابنتها جنى أيضا بحاجة إلى تعليم خاص لأنها تعاني من بطء تعلم.

منصور وجنى بحاجة إلى من يؤمن لهما علاجا وتعليما يخرجهما من قفصهما الذي يعيشان فيه ولو بعد حين، فهل تصل صرختهما آذان أهالي الخير ويهبوا لمساعدتهما؟

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير