لمكافحة فيروس كورونا... مصانع في الخليل توزع الأكياس الطبية على مشافي المحافظات مجانا

29.03.2020 02:07 PM


الخليل- وطن- ساري جرادات: تواصل مصانع مدينة الخليل، إنتاجها الصناعي لمكافحة فيروس كورونا، مع مضاعفة الإنتاج في ظل إعلان حالة الطوارئ، والتخوفات من توسع رقعة انتشار الفيروس، بهدف محاصرته وتوفير سبل الحماية والوقاية منه.
وتعود مدينة الخليل الى الواجهة من جديد، إذ بدأ مصنع الأمير للبلاستيك بمضاعفة إنتاج كميات صناعة الأكياس الطبية الخاصة بالمستشفيات ومراكز الحجر الصحي، من خلال إنتاجها أكياس طبية مطابقة للمواصفات والمقاييس التي تفرضها جهات الاختصاص الفلسطيني.

فقد كان المصنع ينتج سابقاَ نحو ٣٠٠ طن بشكل يومي، وتضاعف في ظل إعلان حالة الطوارئ إلى ٥٠٠ طن يومياً، ويعمل على مد الجهات الصحية بكمياته.

وقال رئيس مجلس إدارة المصنع، ناصر جرادات إن المصنع قدم أكياسه إلى مراكز الحجر الصحي والفنادق ومستشفيات مدينة بيت لحم بصورة مجانية، ووصلت هباته إلى مدينتي رام الله والخليل وغيرها من المدن، كجزء من مسؤولية الشركة الاجتماعية، ووقوفها إلى جانب أبناء شعبها في محنة فيروس كورونا.

كما أشار جرادات خلال لقاء مع وطن إلى أن الاكياس مطابقة للمواصفات والمقاييس الفلسطينية
وتمتاز بسماكة ومتانة كبيرة، وتمنع تسرب الفيروسات والميكروبات في حال تم إغلاق الأكياس بإحكام، كما أنها تتحمل الظروف البيئية المتقلبة.

وزاد المصنع خلال الظروف الحالية الطارئة من الأيدي العاملة لديه لسد النقص والحاجة من كميات الأكياس البلاستيكية الطبية، ورفد السوق المحلي على وجه الخصوص منها، للوقاية والحد من انتشار وتوسع فيروس كورونا.

من جهة أخرى فقد أوقف المصنع خط انتاج أكياس الطاولات والشراشف لديه، للوقوف إلى جانب شعبه في مواجهة فيروس كورونا كغيره من مصانع وشركات مدينة الخليل، وصاعد في وتيرة انتاج الأكياس الطبية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير