بقعة أمل .. أطباء يقدمون الخدمات للمرضى مجانا وفي بيوتهم في الخليل

29.03.2020 01:38 PM

الخليل- وطن- ساري جرادات: منذ عشرات السنوات، عرف أجدادانا العونة والتطوع ومساعدة الغير، وأنشأوا أبناءهم وأحفادهم على مساعدة الآخرين، ما استطاعوا إليها سبيلا.

واليوم، في ظل حالة الطوارئ التي يعيشها الفلسطينيون، وتعطل عجلة الاقتصاد وتوقف المصالح الكبرى عن العمل، بادر الموطنون بمختلف مستوياتهم المعيشية لنجدة شعبهم، في بادرة تؤكد أن صفة الترابط والتعاضد بين الفلسطينيين متوارثة ومستمرة من جيل إلى جيل.

في الخليل، بادر الطبيب زهير جرادات من بلدة سعير شمال مدينة الخليل، لتقديم خدمة علاج مجانية للعمال وعائلاتهم ممن فقدوا مصدر دخلهم، وتعطلت بهم السبل نتيجة الظروف المعاشة.

ويشير الطبيب جرادات إلى أنه من الواجب الوطني والأخلاقي مساعدة عائلات العمال على وجه الخصوص، وجميع الأسر المستورة التي لا تتمكن من دفع ثمن العلاج.

ولفت الطبيب جرادات إلى أن خدمته لا تقتصر على بلدته سعير فحسب، بل تشمل بلدة الشيوخ المجاورة لها.

وفي خطوة لتشجيع المواطنين على التزام بيوتهم، في هذه الفترة، أطلق الطبيب المخبري عبد الرحيم محمد مبادرة إجراء عملية الفحوصات للحالات المحتاجة في منازلهم، لعدم تعريض أنفسهم وبيوتهم للخطر.

وناشد الطبيب زهير المواطنين بالتزام بيوتهم، وعدم الخروج من منازلهم إلا للحالات الضرورية جدا، وعدم التوجه للمراكز الطبية بأعداد كبيرة لتجنيب أنفسهم وعائلاتهم خطر الإصابة بالفيروسات في ظل انتشار فيروس كورونا.

وبين الطبيب محمد أن الهدف من هذ المبادرة مساعدة المواطنين على التزام بيوتهم في ظل حالة الطوارئ، وأن الخدمة ستكون مجانية سواء لمن التزم منزله أو للحالات المعوزة.

وتعهد الطبيب عبد الرحيم بالعمل على مدار الساعة وفي حالة طوارئ تبناها لنفسه ووضع مختبره تحت تصرف الجهات الحكومية المسؤولة في حال احتاجته.

وناشد المواطنين ضرورة التقيد بتعليمات الجهات الحكومية للحفاظ على سلامتهم وسلامة عائلاتهم، للتقليل من وتيرة انتشار فيروس كورونا، والسيطرة عليه.

وأكد الطبيب المخبري محمد أنه اتخذ إجراءات السلامة والوقاية العامة في مختبره الذي يتوسط بلدتي سعير والشيوخ، وتصل خدماته لنحو ٤٥ ألف مواطن يقطنون البلدتين.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير