أصغر طائفة دينية في العالم وتتكلم أقدم لغة في العالم.. من هم السامريون؟

14.03.2020 03:49 PM

مجد أمين- وطن- نابلس:
تعتبر السامرية أصغر طائفة دينية في العالم، ويتخذ أفرادها من قمة جبل جرزيم في مدينة نابلس مقرا لهم، ويقدر عددهم نحو 800 نسمة تقريبا، أما الجزء الآخر فيعيشون في منطقة حولون في الداخل المحتل، التي انتقلوا إليها قبل أكثر من قرن لتحسين أوضاعهم الاقتصادية.
ويعتقد السامريون أنهم السلالة الحقيقية لشعب بني إسرائيل، وأنهم يمتلكون  التوراة الحقيقية وليست المحرفة، كما ويعدون أنفسهم فلسطينيين، ويرفضون نعتهم باليهود، حيث كانوا ممثلين في المجلس التشريعي الفلسطيني في عهد الرئيس الراحل ياسر عرفات.

كاهن الطائفة السامرية حسني السامري، يقول لـ وطن إن اللغة السامرية هي أقدم لغة في العالم، وبالتالي فهي أم لغات العالم، لأن السامريون يمتلكون أقدم توراة كتبت باللغة العبرية القديمة.

ويضيف: اللغة السامرية هي اللغة العبرية القديمة المكونة من اثنين وعشرين حرفاً، والتي ما زلنا نحتفظ بها كلغة أصل قراءة وكتابة.

ويوضح السامري، أن كل حرف من حروف اللغة العبرية القديمة يرمز لعضو من أعضاء جسم الإنسان، وذلك لأن النبي آدم كان يعبر عن شعوره بالرسم.

ويضيف السامري، أنه قبل 2300 سنة كان "اليهود" يستخدمون اللغة العبرية القديمة، لكن وقعت حروب طاحنة بينهم وبين الطائفة السامرية، فغيّروا لغتهم من اللغة العبرية إلى اللغة الآشورية وهي التي يستخدمونها اليوم.

ويبيّن السامري، أن الطائفة السامرية اليوم تتكلم العربية أيضا، لكن بالأعياد والصلوات والمناسبات الدينية يستخدمون اللغة العبرية القديمة.

وترتبط الطائفة السامرية بعلاقة وثيقة مع أهالي نابلس، وتجمعهم اللهجة النابلسية والعادات والتقاليد الاجتماعية المتشابهة والتعاون الاقتصادي.

كونهم طائفة أقلية فقد منحوا الهوية الإسرائيلية من دون أن يتنازلوا عن هويتهم أو جنسيتهم الفلسطينية، وهو ما اشترطه عليهم الاحتلال في البداية لكنهم رفضوا ذلك، كما يحملون الجنسية الأردنية أيضا.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير