"سمسم وزعتر".. شخصيات مضحكة من القدس تنقل المحتوى الهادف للأطفال عن طريق التهريج

24.01.2021 06:38 PM

رام الله- وطن: من القدس المحتلة جاء ضيوف حلقة "شغف" هذا الأسبوع ، نشروا السعادة والسرور وعمموا الفائدة من خلال مشاهد التهريج التي قدموها.

داود طوطح، يعمل في مجال التهريج والتهريج الطبي في المستشفيات، ويدرب في مجالات أخرى منذ 17 عاما، وعمله يركز في مجال المسرح والدمى، وهو شخصية "زعتر" الشهيرة. 

وتتناول الشخصيات في مشاهدها التمثيلية والمسرحية التي تقدمها هي كيف يقضي كبار السن وقتهم في حين أن أبناءهم في العمل وأحفادهم في المدارس، لتنبيه المتابعين إلى القضايا التي يفتقدها المجتمع اليوم، عن طريق هذه الشخصيات.

وعن بداية عملهم في التهريج، يقول طوطح خلال استضافته في برنامج "شغف" الذي يقدمه أحمد عياش عبر شبكة وطن الإعلامية برعاية شركة "أوريدو": كنا متطوعين في الهلال الأحمر كمسعفين وكنا على علاقة مع مسرح الحكواتي في القدس، أخذنا دورة تهريج ومع الوقت أحببنا الموضوع، وبدأنا نعمل على أعياد ميلاد وحفلات في الروضات والمدارس حتى استطعنا أن ننسج عروضا مشتركة.

وأكد أنه وزميله "سمسم" لديهم لغة مشتركة، وهي العمل لتحقيق ذات الهدف بأن ننتج محتوى هادفا للصغار والكبار.

وحول شخصية "سمسم" الذي يمثلها عزت النتشة وهو من مواليد القدس، يعمل في مجال المسرح من عام 2003، خريج جامعة بيت لحم خدمة اجتماعية وعلم نفس، قال النتشة: "نحن في زمن المحتوى السيىء للأطفال، في حين أننا يجب أن نتعامل معهم بمسؤولية لخلق جيل جيد وسوي".

وأضاف: كل من يلتقينا ينادينا بسمسم وزعتر، في البنك والسوق والشارع، وهذه مؤشرات نجاح لانتشار الشخصية بين الناس.

وعن خصوصية القدس ووضعها، قال: بعض الشخصيات كأم اسعد وام محمود تمثل اوضاع المسنين في القدس والمشاكل التي يواجهونها مع التكنولوجيا.

وعن بدايته يتحدث النتشة، بدأت كمتطوع لم يكن هناك مهرجين في عام 2003، كانوا من الأجانب فقط، لم يكن هناك ملابس خاصة للمهرجين، صممنا ملابسنا بأنفسنا فالحالة المادية لم تكن تسمح لنا بشراء الملابس الخاصة بالمهرجين.

مضيفاً: التقينا انا وداوود بعد عملنا منفصلين، وخاصة ان عملنا يعتمد على الارتجال.

وقال: نعمل لنوصل افكاراً تربوية بعيدا عن التلقين، نعتمد أسلوب العلاج عن طريق اللعب والضحك، رأينا أنه من خلال "سمسم وزعتر"، قال لنا الأهالي ومدراء المدارس إن الأطفال بدأوا بالتغير بعد المشاهد التي ننفذها.

وأوصى النتشة الأهالي بأن ينتبهوا للمتحوى الذي يشاهده أبناؤهم، وضرورة إلزامهم ان يقضوا وقتا محددا  على الهواتف والتلفزيون.

قناة اليوتيوب محتوي جيد ومسلي ومفيد للاطفال

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير