شغف العمل المجتمعي في مدينة البيرة.. عمل جداريات وتنظيف وزراعة الأشجار

08.11.2020 06:14 PM

رام الله- وطن: سلّط برنامج "شغف" هذا الأسبوع، الضوء على شغف العمل المجتمعي في مدينة البيرة، مع المتطوعة وعضو مجلس بلدي البيرة تمارا حداد، وإسحق العسلي متطوع ومعلم متقاعد.

وأوضح إسحق العسلي في البرنامج الذي يقدمه أحمد عياش عبر شبكة وطن الإعلامية برعاية شركة "أوريدو"، أن كل إنسان كبير بالسن لديه طاقات ويجب أن يطوعها في خدمة مجتمعه، وبعد أن تقاعدت وقمت بتربية أجيال كثيرة الآن أنا أعمل لوجه الله بأعمال تطوعية في مدينة البيرة.

مضيفا: العمل التطوعي عمل واسع وجذوره كبيرة والإنسان إذا نوى أن يعمل ويتكوّع سيجد ما يبحث عنه حتما.

وأشار إلى أن العمل التطوعي بدء بسيطا بالشراكة مع دائرة الثقافة في بلدية البيرة، واتخذت الأعمال التطوعية عدة أشكال مثل عمل الجداريات والتنظيف وزراعة الأشجار و الأزهار وغيرها، وقمنا أيضا بعمل تدوير لإطارات السيارات وتحويلها إلى مقاعد أو أحواض للزراعة.

وأكد أن بلدية البيرة وفّرت لهم جميع الإمكانيات لهذه الأعمال.

وأشار خلال حديثه إلى أنه تم العمل في حديقة الاستقلال مع 7 مدارس وحوالي 1000 طالب على مدار 3 أيام من تنظيف وزراعة أشتال وغيرها. وكان عملا ممتعا جدا.

وأوضح أن المجموعة أيضا تقوم بعمل مسارات بيئية في كل فترة.

وأكد العسيلي أن فكرة المجموعة مبنية على ثلاثة أسس، الأول احترام الأديان، والثاني عدم التدخل بالسياسية، والثالث عدم التدخل بالأمور المالية.

وأشا العسلي إلى أن نشاطات المجموعة التي تكون خارج مدينة البيرة تكون بدعوة من هذه القرى أو البلديات وتكون التكلفة المادية عليهم ونحن علينا العمل.

وبدورها قالت تمارا حداد متطوعة وعضو مجلس بلدي البيرة، أن وجود المرأة في العمل التطوعي يندرج تحت إطار استكمال المنظومة، والتي هي إعادة إحياء العمل التطوعي بمنهج جديد، والوجود النسائي هو وجود داعم للعمل التطوعي.

وأردفت: إعادة الأساليب القديمة ولكن بأفكار جديدة، هذا ما يحتاجه العمل التطوعي الآن.

وأشارت إلى أن هدفنا واحد وفكرنا واحد وهو ترسيخ العمل التطوعي بدون مقابل.

وأكدت أن الأم لها دور كبير بالتأثير وتشجيع أبناءها على العمل التطوعي، لأن هذه الأعمال تتقلّص حالياً في ظل التطور التكنولوجي واستغلال جلوس الشباب والأطفال مطولا على أجهزتهم الذكية بدل الخروج للتطوع، الأمر الذي يضعف الشخصية حتما.

ودعت حداد كل شخص لديه القدرة أن يشارك بالأعمال التطوعية لأنّ التعاون يصنع الفارق، والتعاون لا يكون بيد واحدة، ويبدأ العمل كفريق للمساهمة في تطور المجتمع.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير