دراسة علمية تكتشف عاملاً حاسماً أدى لانهيار مملكة حمير ومهد الطريق لانتشار الإسلام

18.06.2022 09:19 AM

وطن: لما يقارب 300 عام، كانت مملكة حمير هي القوة المهيمنة في شبه الجزيرة العربية. وربط اقتصادها، القائم على الزراعة والتجارة الخارجية، شرق إفريقيا وعالم البحر الأبيض المتوسط.

وتشير دراسة جديدة إلى أن موجات الجفاف الشديدة، جنبا إلى جنب مع الاضطرابات السياسية والحرب، ربما مهدت الطريق لانتشار الإسلام في القرن السابع.

 وأبلغ باحثون من جامعة بازل عن هذه النتائج في مجلة Science. وأوضحوا أنه إلى جانب الاضطرابات السياسية والحرب، تركت موجات الجفاف وراءها المنطقة في حالة من الفوضى، وبالتالي خلقت ظروفا في شبه الجزيرة العربية جعلت من الممكن انتشار الدين الإسلامي الناشئ حديثا آنذاك.

وقال الباحثون إن الجفاف أصاب المنطقة طوال القرن السادس، واستمر الجفاف الأشد بين 500م و530م.

وعلى هضاب اليمن، ما يزال من الممكن العثور على آثار مملكة حمير حتى يومنا هذا، وشكلت الحقول والسدود المتدرجة جزءا من نظام ري متطور بشكل خاص، ما أدى إلى تحويل شبه الصحراء إلى حقول خصبة. وكانت حمير جزءا ثابتا من جنوب الجزيرة العربية لقرون عدة.

ومع ذلك، على الرغم من قوتها السابقة، دخلت المملكة خلال القرن السادس الميلادي في فترة أزمة بلغت ذروتها بغزوها من قبل مملكة أكسوم المجاورة (إثيوبيا حاليا).

وربما كان هناك عامل تم تجاهله سابقا، وهو الجفاف الشديد، الذي يعتقد الباحثون من جامعة بازل في سويسرا، أنه لعب دورا حاسما في المساهمة في الاضطرابات في شبه الجزيرة العربية القديمة التي ظهر منها الإسلام خلال القرن السابع.

وقال الباحثون: "كان الناس يبحثون عن أمل جديد، شيء يمكن أن يجمعهم مرة أخرى كمجتمع"، مضيفين: "الدين الجديد قدم ذلك".

وحلل الباحثون طبقات الصواعد من كهف الهوتة في عمان حاليا. ويرتبط معدل نموه والتركيب الكيميائي لطبقاته ارتباطا مباشرا بكمية هطول الأمطار فوق الكهف، وبالتالي فإن الشكل والتركيب النظائري للطبقات المترسبة من الصواعد يمثلان سجلا قيما للمناخ التاريخي.

وأوضح البروفيسور دومينيك فليتمان، من جامعة بازل: "حتى بالعين المجردة، يمكنك أن ترى من الصواعد أنه لا بد أن فترة جفاف شديدة استمرت عدة عقود".

وعندما تقطر كمية أقل من الماء على الصواعد، فإن القليل منها يجري على الجانبين. وينمو الحجر بقطر أصغر مما كان عليه في السنوات مع معدل تنقيط أعلى.

ويسمح التحليل النظائري لطبقات الصواعد للباحثين باستخلاص استنتاجات حول كميات الأمطار السنوية.

وعلى سبيل المثال، اكتشفوا أنه ليس فقط انخفاض هطول الأمطار على مدى فترة أطول، ولكن يجب أن يكون هناك جفاف شديد.

واستنادا إلى تقنية الانحلال الإشعاعي لليورانيوم، تمكن الباحثون من تأريخ هذه الفترة الجافة إلى أوائل القرن السادس الميلادي، وإن كان ذلك بدقة 30 عاما فقط.

وقال فليتمان: "ما إذا كان هناك ارتباط زمني مباشر بين هذا الجفاف وانهيار مملكة حمير، أو ما إذا كان في الواقع لم يبدأ إلا بعد ذلك - لم يكن من الممكن تحديد ذلك بشكل قاطع من هذه البيانات وحدها".

ولذلك حلل فليتمان المزيد من عمليات إعادة بناء المناخ من المنطقة ومشط المصادر التاريخية، وتعاون مع المؤرخين لتضييق وقت الجفاف الشديد، الذي استمر عدة سنوات.

وأضاف فليتمان: "كان الأمر أشبه بقضية قتل: لدينا مملكة ميتة ونبحث عن الجاني. وخطوة بخطوة، قربتنا الأدلة من الإجابة".

وتضمنت المصادر المفيدة بيانات حول مستوى المياه في البحر الميت ووثائق تاريخية تصف الجفاف لعدة سنوات في المنطقة ويعود تاريخها إلى 520 م، والتي تربط بالفعل الجفاف الشديد بالأزمة في مملكة حمير.

وأشار الباحثون: "الماء هو بالتأكيد أهم مورد. من الواضح أن انخفاض هطول الأمطار وخاصة لعدة سنوات من الجفاف الشديد يمكن أن يزعزع استقرار مملكة شبه صحراوية ضعيفة".

وعلاوة على ذلك، تتطلب أنظمة الري صيانة وإصلاحات مستمرة، والتي لا يمكن تحقيقها إلا من خلال عشرات الآلاف من العمال المنظمين جيدا. ومن المفترض أن سكان حمير، الذين يعانون من ندرة المياه، لم يعودوا قادرين على ضمان هذه الصيانة الشاقة، ما أدى إلى تفاقم الوضع أكثر.

وأدت الاضطرابات السياسية في أراضيها والحرب بين جيرانها الشماليين، الإمبراطورية البيزنطية والساسانية، التي امتدت إلى حمير، إلى إضعاف المملكة.

قال باحثون إنه عندما غزت جارتها الغربية أكسوم أخيرا حمير واحتلت المملكة، فقدت الدولة القوية سابقا أهميتها.

وتابع الباحثون: "كان السكان يواجهون معاناة كبيرة نتيجة الجوع والحرب. وهذا يعني أن الإسلام قابل أرضا خصبة، حيث كان الناس يبحثون عن أمل جديد، شيء يمكن أن يجمعهم معا مرة أخرى كمجتمع. لقد قدم الدين الجديد هذا".

المصدر: RT

تصميم وتطوير