سكان المايا القدماء يزينون أسنانهم بالأحجار الكريمة

26.05.2022 08:45 AM

وطن: كانت حضارة المايا القديمة تولي اهتماما كبيرا بصحة الأسنان، حتى أنهم اتخذوا إجراءات وتدابير كبيرة في مجال طب الأسنان.

وتشير مجلة Journal of Archaeological Science: Reports، إلى أنه قبل أن تبدأ أوروبا في العصور الوسطى بحشو الأسنان واستخدام الذهب في علاجها بفترة طويلة، كان سكان أمريكا الوسطى يزينون أسنانهم وأسنان أطفالهم باليشم او الذهب أو الفيروز وغيرها من الأحجار الكريمة.

واتضح أن الرجال والنساء من مختلف الطبقات الاجتماعية كانوا يراجعون عيادات "طب الأسنان" من صغرهم لعمل ثقب في السن ومن ثم حشوه بحجر كريم أو معدن ثمين. وكانت هذه تبقى مدى الحياة ويبدو أنها  طقوس مقدسة.

وقد أظهرت نتائج الدراسات الأخيرة للمادة الأسمنتية التي استخدمها شعب المايا في تثبيت الأحجار الكريمة، أن لها خصائص صحية وعلاجية. وقد يكون لهذا الإجراء الشائع أيضًا خصائص وقائية أيضا. وعلاوة على ذلك، هذه مادة لاصقة وقوية وإلا لما بقيت الأحجار الكريمة في مكانها على الرغم من مرور أكثر من ألف عام عليها. كما أن مكونات هذه المادة كانت تساعد على مكافحة تسوس الأسنان والتهابات تجويف الفم.

واكتشف العلماء من دراستهم للأسنان التي اكتشفت خلال عمليات الحفر في غواتيمالا وبليز وهندوراس، أن أصحابها لم يكونوا من طبقة النخبة، لأن تجميل الأسنان حينها لم يكن من علامات المكانة الاجتماعية العليا. كما أن "أطباء الأسنان" الذين ركبوا هذه الأحجار كانوا دقيقين جدا بعملهم، فلم يمسوا لب السن ولا حتى الأوعية الدموية فيه، إلا نادرا.

ويشير الباحثون، إلى أنهم وجدوا في المادة الأسمنتية المستخدمة 150 جزيئا عضويا توجد عادة في راتنج النباتات. فمثلا المادة المستخدمة في الأسنان المكتشفة في شبه جزيرة يوكاتان، تختلف بعض الشيء عن المادة المستخدمة في المناطق الأخرى. ولكنها جميعا تحتوي على راتنج الصنوبر، المعروف بخصائصه المضادة للبكتيريا. كما اكتشف العلماء في المادة الأسمنتية الزيوت الطيارة لنباتات عائلة النعناع، المعروفة بخصائصها المضادة للالتهابات.

ووفقا للعلماء، يتضح أن شعب المايا كان يهتم كثيرا بنظافة وجمال أسنانهم، ولم يكن هذا مرتبطا بطقوس معينة، كما كان يعتقد سابقا، بل كانوا يهتمون بعلاج الأسنان وتجويف الفم، والدليل على ذلك معرفتهم القيمة الطبية بنباتات معينة واستخدامها في "طب الأسنان".

المصدر:RT

تصميم وتطوير