الاحتلال يفتك بالطفولة الفلسطينية.. ربع شهداء غزة أطفال

19.07.2014 04:21 PM

غزة – وطن: تعود أطفال غزة ونحن على مشارف عيد الفطر، أن يحملوا الفوانيس والهدايا، فرحًا وابتهاجا، وإذا بهم يُحملون هذا العام على الأكتاف، ويُوارون الثرى.

عائلة أبو بكر فقدت أربعة أطفال على شاطىء غزة في جريمة يندى لها جبين البشرية فغابت براءة "عاهد وزكريا ومحمد واسماعيل"، فيما تجرعت عائلة أبو جراد المرارة بخمسة آخرين بعد قصف منزلهم على رؤوسهم، فحول الاحتلال الاجساد الطاهرة ل "رجاء و أحلام و هبة وهنية والطفل سميح أبو جراد" الذي لم يتجاوز العام الى اشلاء متناثرة، اضافة لامثلة اخرى لا تعد ولا تحصى، وما زال استهداف الاطفال مستمرا من قبل الاحتلال

ودخل العدوان الإسرائيلي يومه الثالث عشر، مخلفًا أكثر من 320 شهيدًا وقرابة ألفي جريح.

ووفقًا للحركة العالمية للدفاع عن الأطفال- فرع فلسطين، فإن ربع الضحايا من الأطفال، حيث وصل عددهم إلى 75 طفلاً، بينهم 48 طفلًا تحت سن الثالثة عشر.

وفي ظل انشغال العالم وبعض الجهات الفلسطينية والإقليمية بالضغط على فصائل المقاومة في غزة لوقف إطلاق النار وقبول ورقة التهدئة المصرية، كأن الفصائل هي التي ترتكب جرائم الحرب، يبدو أن المزيد من الأطفال الفلسطينيين سيتم الفتك بهم خلال الساعات والأيام المقبلة.

تصميم وتطوير