العدوان على غزة يخفي فرحة الطلبة الناجحين في الخليل

15.07.2014 01:24 PM

الخليل – وطن – دعاء سيوري : أعادت نتائج الثانوية العامة، اليوم الثلاثاء، البهجة والسرور إلى أهالي محافظة الخليل بعد أن غابت الفرحة عنها ، منذ بدأ الحملة العسكرية على المحافظة ، والتي لم يسلم منها شيء .

وانعكست ممارسات الاحتلال ،خلال حملات الاعتقال والمداهمة والتفتيش والقتل  في شتى أرجاء المحافظة ،على أداء الطلبة وتحصيلهم العلمي بشكل سلبي .

وبهذا السياق،  أوضحت مديرة مدرسة محمد علي المحتسب مرفت حسونة، أن الظروف التي عاشها الطلبة خلال فترة تقديم الإمتحانات سبب إرباك لديهم ، مضيفة أن النتائج التي كانت تتوقعها من طالبات مدرستها جاءت عكسية .

وأشارت حسونة، أن لديها طالبتين حصلتا على معدل 98.2% وأن 34 طالبة من الفرع الأدبي وثمانٍ من الفرع التجاري حازو على معدل تجاوز 90% .

و رغم احتفال الطلبة بنجاحهم إلا أن الإحتفال بدا ناقصاُ وغير مكتمل، بسبب تأزم الوضع السياسي الذي يفرضه الاحتلال على غزة منذ عدة أيام، والذي راح ضحيته عدداً من الطلاب الذين قدموا إمتحانات الثانوية العامة .

الطالب فهد الشلالدة الذي حاز على معدل 87% بالفرع العلمي ، أكد أن الطلبة أتفقوا على أن لا يقوموا بعمل حفلات تضامناً مع اهالي غزة مضيفاً أن "الفرحة بنجاحنا لا تضاهي حزننا على أهالي غزة" .

ويشار إلى أن الطالب ابراهيم الفقيه من خربة البرج في دورا (جنوب الخليل ) حاز على الدرجة الأولى بالفرع العلمي على مستوى الوطن بمعدل 99.8% .

تصميم وتطوير