مجزرة عائلة البطش.."إبادة جماعيّة" أدت لسقوط 18 شهيدا و50 جريحا

13.07.2014 04:58 PM

الخليل – وطن - دعاء سيوري: يضربون بيتا فتصاب عائلة بكاملها، هذا ملخص المشهد الذي تدور رحاله لليوم السابع على التوالي في قطاع غزة مخلفا وراءه المئات من الشهداء والجرحى.

ولعل عائلة البطش شهدت إبادة جماعية ليلة أمس عقب غارة إسرائيلية راح ضحيتها 18 شهيدا من العائلة بعد أداء جزء منهم صلاة التراويح والجزء الآخر قضى بعد قصف منزلهم المجاور للمسجد في حي الشعف بغزة، و دون سابق إنذار من الاحتلال.

المحلل السياسي فراس القواسمة قال لـ  وطن  إن "قتل إسرائيل عائلات بأكملها يدلل على فشلها الذريع في تحقيق أهدافها العسكرية من وراء العدوان على غزة".

وتابع: ضرب المدنين سياسة مقصودة لدى إسرائيل، تريد من خلالها إضعاف موقف المقاومة والفصائل الفلسطينية وإحراجهم وذلك بقتل مزيد من الأطفال والنساء والشيوخ.

وأضاف القواسمة أن "إسرائيل تعلم بداخلها أن عدوانها على غزة غير مبرر له لكنها تريد أن تخرج أمام المجتمع الإسرائيلي بعدد لا بأس به من الشهداء والجرحى".

يشار إلى أن حصلية  العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة قد ارتفعت إلى 167 شهيدا وإصابة ما يزيد عن 1092 جرحى.

تصميم وتطوير